آلام الظهر أعراضها وأسبابها

الكاتب: رامي -
آلام الظهر أعراضها وأسبابها
"

آلام الظهر أعراضها وأسبابها.

نظرة عامة

تُعد آلام الظهر واحدة من أكثر الأسباب شيوعًا التي تَجعل المصابين بها يَلجئون لزيارة الطبيب أو يَتغيبون عن عملهم، فضلًا عن كونها من الأسباب الرئيسية المسببة لإعاقة الحركة في جميع أنحاء العالم. يُصاب معظم الناس بآلام الظهر مرة واحدة على الأقل.

لحسن الحظ، يُمكنك اتخاذ التدابير اللازمة للحد أو التخفيف من معظم نوبات آلام الظهر. إن لم تُفلح الوقاية، فإن العلاج المنزلي البسيط مع ممارسة ميكانيكا الجسم المناسبة غالبًا ما يُساهم في شفاء ظهرك خلال بضعة أسابيع ويُحافظ على صحته. الجراحة نادرًا ما تَكون ضرورية لعلاج آلام الظهر.

الأعراض

علامات وأعراض ألم الظهر يمكن أن تشمل:

  • آلامًا في العضلات

  • ألم طعن أو ألم إطلاق نار

  • ألمًا يشع باتجاه الساق

  • ألمًا يزداد سوءًا عند الانحناء أو رفع الأشياء أو الوقوف أو المشي

  • تحسُّن الألم عند الاستلقاء

متى تزور الطبيب

تتحسن معظم آلام الظهر بالعلاج المنزلي والرعاية الذاتية، عادةً خلال أسابيع قليلة. إذا لم تتحسن خلال هذه الفترة، فاذهب إلى الطبيب.

في الحالات النادرة، قد يكون ألم الظهر إشارةً لمشكلة طبية خطيرة. اطلب الرعاية الفورية إذا كان ألم الظهر:

  • يسبب مشاكل جديدة في الأمعاء أو المثانة

  • مصاحب لحُمّى

  • يتبع سقوط، خبطة لظهرك أو إصابة أخرى

اتصل بالطبيب إذا كان ألم الظهر:

  • شديدًا ولا يتحسن بالراحة

  • ينتشر بإحدى الساقين أو الساقين معًا، وخاصة إذا كان الألم يمتد إلى أسفل الركبة

  • يسبِّب ضعفًا أو تنميلًا أو وخزًا بإحدى الساقين أو كلتيهما

  • يصاحبه فقدان وزن غير مبرَّر

أيضا، يجب زيارة الطبيب إذا بدأت الشعور بألم الظهر لأول مرة بعد بلوغ 50 سنة، أو إذا كان لديك تاريخ مرَضي من السرطان، هشاشة العظام، استخدام الأدوية الستيرويدية، أو الاستخدام المفرِط للأدوية أو الكحول.

الأسباب


يمكن أن يحدث ألم ظهر مفاجئ ويستمر أكثر من ستة أسابيع (حاد) بسبب السقوط أو رفع الأوزان الثقيلة. آلام الظهر التي تستمِرُّ لأكثر من ثلاثة أشهر (مزمنة) أقل شيوعًا من الألم الحادِّ.

غالبًا ما يتطور ألم الظهر دون سبب يمكِّن طبيبك من التعرُّف عليه من خلال اختبار أو دراسة تصويرية. الحالات الشائعة الارتباط بألم الظهر تشمل:

  • إجهاد عضلة أو رباط. رفع الأحمال المتكرِّر أو الحركة المفاجئة يمكن أن يجهد عضلات الظهر والأربطة الفِقَارية. إذا كنت في حالة بدنية سيئة، فإن الضغط المستمر على ظهرك يمكن أن يسبب تقلصات عضلية مؤلمة.

  • تورُّم أو تمزُّق الأقراص الفِقارية. تعمل الأقراص بمثابة وسادة فيما بين العظام (فقرات العمود الفقري). المادة اللدِنة داخل القرص الفقاري يمكن أن تتورم أو تتمزق وتضغط على عصب. ومع ذلك، فقد تصاب بتورم أو تمزُّق في القرص الفقاري دون أن يحدث لك ألم في الظهر. غالبًا ما يُكتشَف مرض القرص الفقاري عند تعرُّضك للأشعة السينية على العمود الفقري لسبب آخر.

  • التهاب المفاصل. يمكن أن تؤثر هشاشة العظام على أسفل الظهر. في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي التهاب المفاصل في العمود الفقري إلى تضييق المساحة حول الحبل النخاعي، وهي حالة تسمى تضيق العمود الفقري. عدم انتظام الهيكل العظمي‎ ‎.

  • عدم انتظام الهيكل العظمي. حالة يمكن أن تؤدي فيها منحنيات العمود الفقري إلى الجانب (الجنف) أيضًا إلى ألم في الظهر، ولكن بشكل عام لا يحدث هذا إلا بعد منتصف العمر.

  • هشاشة العظام. يمكن أن تُصاب فقرات العمود الفقري بكسور من الضغط إذا أصبحت عظامك مسامِيَّة وهَشَّة.

 

"
شارك المقالة:
111 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook