آلام الظهر طرق التشخيص والعلاج

الكاتب: رامي -
آلام الظهر طرق التشخيص والعلاج
"

آلام الظهر طرق التشخيص والعلاج.

التشخيص

سيفحص الطبيب ظهرك ويقيِّم قدرتك على الجلوس والوقوف والمشي ورفع ساقيك. قد يطلب منك الطبيب أيضًا تقييم ألمك على مقياسٍ من صفر إلى 10، ويتحدث معك حول مدى تعاملك مع الألم.

تساعد هذه التقييمات في تحديد مصدر الألم، ومدى قدرتك على التحرك قبل أن يُجبرك الألم على التوقف، وما إذا كانت لديك تقلصات عضلية. ستساعدك أيضًا على استبعاد الأسباب الخطيرة لآلام الظهر.

إذا كان هناك سبب للشك في أن مشكلة معينة تسبب ألم الظهر، فقد يطلب الطبيب إجراء اختبار أو أكثر مما يلي:

  • الأشعة السينية.يوضح هذا التصوير اتساق عظامك، وما إذا كان لديك التهابٌ في المفاصل أو كسرٌ في العظام. ولا يوضح هذا التصوير بمفرده المشاكل الموجودة بالنخاع الشوكي (الحبل النخاعي) أو العضلات أو الأعصاب أو الأقراص.
  • الفحص بالتصوير بالرنين المغناطيسي أو الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب.يمكن أن يُنتِج هذان التصويران صورًا تكشف عن الأقراص المُنفتقة أو مشاكل العظام والعضلات والأنسجة والأوتار والأعصاب والأنسجة الضامة والأوعية الدموية.
  • اختبارات الدم.تُساعد هذه الاختبارات في تحديد ما إذا كانت لديك عدوى أو مشكلة أخرى يمكن أن تكون السبب في ألمك.
  • فحص العظام.في حالات نادرة، قد يلجأ الطبيب لفحص العظام للتحقق من أورام العظام أو الكسور الانضغاطية التي تسبِّبها هشاشة العظام.
  • الدراسات العصبية.يقيس تخطيط كهربية العضل (EMG) النبضات الكهربائية التي تُصدِرها الأعصاب واستجابات عضلاتك. يمكن أن يؤكد هذا الاختبار وجودَ انضغاط عصبي ناجم عن انفتاق الأقراص وضِيق في القناة الشوكية لديك (تضيُّق القناة الشوكية).

العلاج

تتحسَّن مُعظَم حالات الألَمِ الحادِّ في الظهر في غضون بضعةِ أسابيع من العلاج بالمنزل. على الرَّغم من ذلك، يختلِف كلُّ شخصٍ عن الآخَر، وألَمُ الظهر هو حالة مُعقَّدة. في العديد من الحالات، لا يزول الألم لفترةٍ طويلة، ولكن يَشعُر القليل منهم بألَمٍ شديد مُستمر.

فيما يتعلَّق بألم الظهر الحاد، قد يكون كلُّ ما تحتاجُه هو مُسكِّنات الآلام المُتاحة دون وصفةٍ طبيةٍ واستِخدام الكمَّادات الدافئة. لا يُوصَى بالراحة في الفِراش.

استمرَّ في نشاطاتك بقدْرِ ما تستطيع. جرِّبْ أحد النَّشاطات الخفيفة، مثل المَشْي ونشاطاتِ الحياة اليومية. قُمْ بإيقاف النَّشاط الذي يزيد الألم، ولكن لا تتجنَّب الأنشطة خَوفا من الألم. إذا لم تكن العلاجات المنزليَّة نافِعة بعد عدَّة أسابيع، قد يقترِح طبيبك أدويةً أكثر قوةً أو علاجاتٍ أخرى.

الأدوية

يمكن لطبيبك أن يُوصي بما يلي، اعتمادًا على نوع ألم الظهر لديك:

  • مسكِّنات الألم التي تُباع بدون وصفة طبية (OTC)العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAID)، مثل الأيبوبروفين (أدفيل، موترين أي بي، وغيرهما) والنابروكسين (أليف)، يمكنها تخفيف ألم الظهر الحاد. تناوَلْ أدويتك حسب توجيهات طبيبك فقط. قد يؤدي فرط استخدامها إلى آثار جانبية خطيرة. إن لم تخفِّف مسكِّناتُ الألم التي تباع بدون وصفة طبية ألمك، فقد يقترح طبيبك العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.
  • مُرخيات العضلات.إذا لم تشعر بتحسُّن ألم ظهرك الخفيف إلى المتوسط بمسكِّنات الألم بدون وصفة طبية، فقد يصف طبيبك باسطًا للعضلات أيضًا. قد تجعلك مرخيات العضلات تشعر بالدوخة والنعاس.
  • مسكِّنات الألم الموضعية.هي كريمات أو دهانات أو مراهم تفركها على جلدك مكان الألم.
  • المخدرات.العقاقير أفيونية المفعول (الأفيونيات)، مثل الأُوكسيكودون أو الهيدروكودون، يمكن استخدامها لمدة قصيرة مع إشراف دقيق بواسطة طبيبك. العقاقير أفيونية المفعول (الأفيونيات) لا تؤثر جيدًا على الألم المزمن؛ لذلك فإن الدواء الموصوف طبيًا سوف يوفر أقل من أسبوع من الحبوب.
  • مُضادَّات الاكتئاب.قد اتضح أنَّ الجرعات القليلة من أنواع محددة من مضادات الاكتئاب -- خاصة مضادات الاكتئاب الثلاثية الحلقات، مثل الأميريبتالين -- تُسكِّن بعض أنواع الألم المزمن بصرف النظر عن تأثيرها على الاكتئاب.
  • الحقن.إن لم تُسكِّن التدابير الأخرى ألمك، وإذا انتشر ألمك بطول ساقك، فقد يحقنك طبيبك بالكورتيزون -- دواء مضاد للالتهاب -- أو بدواء مخدر في الفراغ الموجود حول الحبل النخاعي (الفراغ فوق الجافي). الحقن بالكورتيزون يساعد على تقليل الالتهاب حول جذور الأعصاب، ولكن تسكين الألم قد يستمر لأقل من بضعة شهور.

التثقيف

لا يوجد برنامج مقبول وشائع لتلقِينِه للأشخاص الذين يعانون من ألم بالظهر لكيفية مباشرة الحالة بشكل فعال. لذلك قد يشمل التعليم فئة ما، أو التحدث إلى الطبيب، أو مواد مكتوبة، أو فيديو. ويؤكد التعليم على أهمية الحفاظ على النشاط البدني، وتقليل الضغط والإجهاد، والتعلُّم مستقبلًا طرق تجنب الإصابة المستقبلية.

العلاج الطبيعي والتمرينات

يُمكن أن يَتبع اختصاصي العلاج الطبيعي مجموعة من أنواع العلاج، مثل الحرارة والموجات فوق الصوتية والتحفيز الكهربي وطرق إرخاء العضلات على عضلات ظهرك وأنسجتك الرخوة لتخفيف الألم.

مع الشعور بتحسن من الألم، يمكن أن يُعلمك اختصاصي العلاج الطبيعي تدريبات تَزيد من مرونة جسمك وتقوي عضلات ظهرك وبطنك وتُحسن من وضعية جسمك. والاستخدام المنتظم لهذه الطرق يُمكن أن يُساعد في الحد من رجوع الألم مرة أخرى.

الجراحة

لا تلزم الجراحة لعلاج ألم الظهر إلا لأشخاص قليلين. إذا كنتَ تتعرض لألم متواصل يرتبط بألم متنقل في الساق أو ضعف تدريجي في العضلات بسبب انضغاط الأعصاب، فقد تفيدك الجراحة. أما خلاف ذلك، فعادةً ما تُخصص الجراحة لعلاج الألم الناشئ عن المشكلات الهيكلية، مثل حالة ضيق في القناة الشوكية (تضيُّق القناة الشوكية) أو انفتاق القرص، التي لم تستجب لطرق العلاج الأخرى.

الطب البديل

يُوجد العدد من العلاجات البديلة التي يُمكن أن تُخفف من أعراض آلام الظهر. ناقش دائمًا الفوائد والمخاطر مع طبيبك قبل بدء العلاج البديل الجديد.

  • المعالجة اليدوية.يتعامل معالِج تقويم العمود الفِقَري مع العمود الفقري لتخفيف الألم.
  • الوخز بالإبر.يُدخِل ممارس الوخز بالإبر إبرًا مُعقَّمةً من الصلب المقاوم للصدأ في الجلد في نقاط معينة من الجسم. يُفيد بعض الأشخاص الذين يعانون من آلام أسفل الظهر أن الوخز بالإبر يُساعد في تخفيف أعراضهم.
  • التحفيز الكهربائي للعصب عن طريق الجلد (TENS).يقوم جهاز يعمل بالبطارية على الجلد بعمل نبضات كهربائية على المنطقة المؤلمة. أظهرت الدراسات نتائج مختلطة بشأن فعالية التحفيز الكهربائي للعصب عن طريق الجلد.
  • التدليك.قد يُساعد التدليك في تخفيف ألم الظهر الناتج عن العضلات المرهقة أو المتعبة.
  • اليوجا.هناك عدة أنواع من اليوجا، وهي مجال واسع يَتضمن ممارسة مواقف أو أوضاع معينة، وتمارين التنفس، وتقنيات الاسترخاء. يُمكن لليوجا أن تُمد وتُقوي العضلات وتُحسن الوضع، على الرغم من أنك قد تَحتاج إلى تعديل بعض الأوضاع إذا كانت تُؤدي إلى تفاقم الأعراض.

"
شارك المقالة:
100 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook