آلام الولادة وسبل تخفيفيها

الكاتب: رامي -
آلام الولادة وسبل تخفيفيها

آلام الولادة وسبل تخفيفيها.

لا تتماثل حالتان من المخاض بصورة تامة &mdash ولا تشعر امرأتان بذات درجة ألم المخاض.

وحسب تفضيلاتك وكيفية تطور المخاض لديكِ، يتم اختيار أفضل طريقة للتخفيف من آلام المخاض. وفي بعض الأحيان، لا تعرف المرأة طريقة تخفيف الألم التي ترغب فيها حتى يحين موعد المخاض. رغم ذلك، فمن الأفضل أن تفكري بشأن خيارات علاج ألم المخاض مسبقًا. ويجب أن تعلمي ما الخيارات المتاحة في المستشفى أو مركز الولادة، وتتناقشين حول تفضيلاتك مع مقدم خدمات الرعاية الصحية.

ضع الخيارات في اعتبارك

هناك الكثير من الطرق للتعامل مع ألم الوضع بدون أدوية. لن تؤدي هذه الأساليب إلى إنهاء ألم الانقباضات، لكنها قد تساعدك في الشعور باسترخاء أكبر وقدرة أكبر على تحمل ألم الوضع. تشمل الخيارات:

  • تمارين الاسترخاء
  • أساليب التنفس
  • السير أو التحرك أو تغيير الوضع
  • الدعم المستمر للولادة إما من مساعد ولادة متخصص (قابلة) أو شخص تحبينه
  • اللمس أو التدليك
  • وضع مكعبات ثلج أو تدفئة على ظهرك أو أجزاء أخرى من الجسم
  • التنويم المغناطيسي
  • العلاج بالوخز أو بالضغط
  • الاستماع إلى الموسيقى
  • الغمر في الماء

مع تقدم الولادة &mdash وزيادة قوة الانقباضات وتكرارها أكثر &mdash تختار بعض النساء تناول دواء. تشمل الخيارات:

  • الإجراء الموضعي لحصر الألم الذي يمكن استخدامه أثناء الولادة (الحصر فوق الجافية)
  • إجراء لحصر الألم يُستخدم عادة قبل وقت قصير من الولادة (الحصر النخاعي)
  • مخدر موضعي يُستخدم قبل وقت قصير من الولادة لحصر الألم بين المهبل والشرج (حصر العصب الفرجي)
  • مزيل للشعور بالألم عن طريق الاستنشاق يمكن استخدامه أثناء الولادة، مثل أكسيد النيتروز
  • المسكنات الأفيونية

تعرفي على المزايا والعيوب

ينطوي كل خيار من خيارات السيطرة على ألم المخاض على مزايا وعيوب. فيمكن لتقنيات الإرخاء والتنفس إلهاؤك ومساعدتك على الشعور بسيطرة أكبر ولكنها قد لا تمنع عنك الألم. ويمكن للأدوية أن تجعل التقلصات أقل ألمًا ولكن يمكنها ألا تُجدي أحيانًا أو تُعرضك لآثار جانبية &mdash مثل الغثيان أو الحكة.

حتى إن بعض الأدوية تتطلب ملازمة الفراش أو البقاء في وضع معين وقد يستدعي الأمر تفريغ المثانة عن طريق قسطرة. ويمكن أن تؤثر أدوية أخرى أيضًا على الجنين.

توقع ما هو غير متوقع

يمكن أن يكون الطلق والولادة أمور غير متوقعة. قد يكون ألم المخاض أكثر حدة مما توقعته، أو قد يضر بطريقة مختلفة. حتى لو كان لديك خطة لإدارة ألم المخاض، فقد تغيريه مع تقدم مراحل الطلق &mdash أو قد يدفع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك لاقتراح خيار لتخفيف الألم الذي لم يكن في خطتك الأصلية.

ضعي في اعتبارك أن الولادة ليست اختبارًا للقدرة على التحمل. لن تفشلي إذا طلبتي تخفيف الألم. شيء واحد مؤكد: كلما تعلمت المزيد عن خيارات إدارة آلام المخاض أو الطلق، أصبحت مستعدًا للتعامل مع المخاض &mdash مهما كانت طبيعته.

الأمور التي عليك مراعاتها قبل الاختيار

إذن ما الخلاصة فيما يتعلق بإدارة آلام المخاض؟ فكري فيما يتماشى معكِ، واسألي موفر الرعاية الصحية الخاص بكِ هذه الأسئلة:

  • ما الذي تنطوي عليه الطريقة؟
  • كيف ستؤثر في؟ هل سأكون قادرة على المشي، أم سأكون ملازمة للفراش؟
  • كيف ستؤثر في طفلي؟
  • ما التأثيرات الجانبية المحتملة؟
  • ما مدى سرعة تأثيرها؟ ما مدة دوام تخفيف الألم؟
  • هل يمكنني دمجها مع طريقة أخرى لتخفيف الألم؟
  • متى تكون الطريقة متاحة في أثناء المخاض؟
  • ماذا لو لم تنجح الطريقة معي؟
  • هل سأتذكر كل شيء؟
  • هل ستزيد من مدة مخاضي؟
  • هل سأكون قادرة على إرضاع طفلي رضاعة طبيعية بعد الولادة؟

خططي ليكون زوجكِ أو شريككِ أو أحد أفراد أسرتكِ أو صديق أو مولّدة بمثابة شخص داعم في أثناء مخاضك. راجعي خطتكِ مع هذا الشخص وفريق الرعاية الصحية عند وصولكِ إلى المستشفى أو مركز التوليد من أجل الولادة.

شارك المقالة:
50 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook