أكياس الثدي تشخيصها وعلاجها

الكاتب: رامي -
أكياس الثدي تشخيصها وعلاجها
"

أكياس الثدي تشخيصها وعلاجها.

التشخيص

فحص الثدي

سيفحص طبيبك كتلة الثدي ويتحقق من وجود أي شيء غير طبيعي آخر في الثدي. لأن طبيبك لن يتمكن من معرفة ما إذا كانت كتلة الثدي تَكيُّسًا أم لا من خلال فحص الثدي السريري فحسب، فستحتاجين لإجراء اختبار آخر. وهو عادة ما يكون اختبار تصوير أو شفطًا بإبرة رفيعة.

فحص الثدي بالموجات فوق الصوتية (الألتراساوند)

من الممكن أن تساعد الموجات فوق الصوتية (الألتراساوند) للثدي طبيبك في معرفة ما إذا كانت كتلة الثدي مملوءة بالسوائل أم صلبة. وتدل المنطقة المملوءة بالسوائل عادة على وجود تكيس بالثدي. من المحتمل بشكل أكبر أن تكون الكتلة التي تبدو صلبة كتلة غير سرطانية، كأن تكون ورمًا ليغديًّا ليفيًّا، بيد أن الكتل الصلبة أيضًا من الممكن أن تكون سرطان الثدي.

قد يوصي طبيبك بإجراء خزعة لتقييم الكتلة التي تبدو صلبة بشكل أكبر. إذا شعر طبيبك بسهولة بوجود كتلة في الثدي، فقد يتجاوز عن اللجوء لعمل أشعة بالموجات فوق الصوتية (الألتراساوند) على الثدي ويشفط بإبرة رفيعة.

الشفط بإبرة رفيعة

أثناء الشفط بالإبرة الرفيعة، يُدخل الطبيب إبرة رفيعة في كتلة الثدي ويحاول سحب (شفط) السائل منها. في كثير من الأحيان، يتم عمل شفط الإبرة الدقيقة باستخدام الموجات فوق الصوتية (الألتراساوند) للوصول إلى المكان الدقيق لوضع الإبرة. إذا خرج سائل من كتلة الثدي واختفت هذه الكتلة، فيمكن لطبيبك تشخيص كتلة الثدي على الفور.

  • إن لم يكن هناك دم في السائل ولم تختفِ كتلة الثدي،فلن تحتاجي إلى أي اختبار أو علاج إضافي.
  • إذا كان هناك دم في السائل أو لم تختفِ كتلة الثدي،فقد يرسل طبيبك عينة من السائل للاختبار المعملي ويُحِيلُكِ إلى جراح متخصص في جراحة الثدي أو اختصاصي أشعة - وهو طبيب مدرب على إجراء اختبارات التصوير وإجراءاته - لمتابعة حالتك.
  • إن لم يتم سحب أي سوائل،فمن المحتمل أن يطلب منك طبيبك عمل اختبار تصوير، مثل صورة الثدي الشعاعية (الماموغرام) أو الأشعة بالموجات فوق الصوتية (الألتراساوند) على الثدي. يشير عدم وجود أي سوائل أو كتل الثدي التي لا تختفي بعد الشفط إلى أن كتلة الثدي - أو على الأقل جزء منها - صلبة، وهنا، يمكن أخذ عينة من الخلايا للتأكد من الإصابة بالسرطان (خزعة عن طريق الشفط بإبرة رفيعة).

العلاج

لا يلزم تناول العلاج من أجل تكيسات الثدي البسيطة &mdash وهي التكيسات المملوءة بالسوائل ولا تسبب أي أعراض &mdash والتي يتم إثبات الإصابة بها بالموجات فوق الصوتية للثدي أو بعد سحب خلايا العينة بالإبر الرفيعة. إذا استمر الورم أو تغير بمرور الوقت، فتابعي الأمر مع طبيبك.

الشفط بإبرة رفيعة

قد يساعد الشفط بإبرة رفيعة في تشخيص وعلاج تكيّس الثدي إذا أزال طبيبك جميع السوائل من الكيس عند التشخيص، وفي اختفاء ورم الثدي وشفاء أعراضِك.

بالنسبة لبعض تكيسات الثدي، قد تحتاجين إلى سحب السوائل لأكثر من مرة. من المشهور تردد التكيّس أو ظهور تكيسات جديدة. إذا استمرت تكيسات الثدي خلال دورتين شهريتين أو ثلاث وزاد حجمها، فقومي بزيارة طبيبِك لتقييم حالتك.

استخدام الهرمون

قد يساعد استخدام حبوب منع الحمل (وسائل منع الحمل عن طريق الفم) لتنظيم دوراتك الشهرية في تقليل تردد تكيسات الثدي. لكن بسبب الآثار الجانبية المتاحة، يُنصح غالبًا بتناول حبوب منع الحمل أو العلاج بالهرمونات، مثل التاموكسيفين، للنساء اللاتي يعانين الأعراض الحادة. قد يساعد إيقاف علاج الهرمون بعد انقطاع الطمث في منع تكيس الثدي أيضًا.

الجراحة

تلزم جراحة إزالة تكيسات الثدي في الحالات غير المعتادة فقط. يمكن اللجوء للجراحة إذا ترددت تكيسات الثدي غير المريحة كل شهر، أو إذا احتوى تكيس الثدي على سوائل مختلطة بالدم أو إذا ظهرت بعض العلامات التي تستدعي القلق.

"
شارك المقالة:
81 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook