أمراض القولون

الكاتب: رامي -
أمراض القولون
"

أمراض القولون.

أمراض الأمعاء الغليظة (القولون)

إن الأمعاء الغليظة طولها نحو 1.5 مترًا، و تتكون من الأجزاء التالية: الأعور ويقع في الجزء الأيمن السفلي من البطن، ثم يلية القولون الصاعد، ثم القولون المستعرض، ثم القولون النازل ثم القولون السيني أو السيجمي، ثم المستقيم وينتهي بفتحة الشرج.

والأمراض التي تصيب الأمعاء الغليظة كثيرة ومتنوعة، ولكننا هنا سنشير إلى الأمراض الهامة والتي نراها يوميًا؛ حتى تعم الفائدة المرجوة بإذن الله، وأهم هذه الأمراض هي:

1- القولون العصبي (متلازمة القولون المتهيج).
2- التهاب القولون الناتج عن استعمال المضادات الحيوية.
3- التهاب القولون غير النوعي (غير معروف السبب).
4- التهاب القولون الناتج عن الميكروبات والطفيليات.
5- ديدان الأمعاء.
6- أورام القولون السرطانية.
7- البوليبات (السليلات) المعوية.
8- مرض الردب (الجيب) القولوني.
9- الزائدة الدودية.
10- الانسداد المعوي.
11- فتوق البطن.
12- جلطة الأمعاء.
13- حمى البحر الأبيض المتوسط.
14- البطن الحاد.

القولون العصبي (متلازمة القولون المتهيج):

القولون العصبي أو المعى العصبي، ويطلق عليه عامة الناس (المصران الغليظ)، هو من الأمراض المنتشرة على مستوى العالم؛ إذ يمثل حوالي 20% من مجموع مرضى الجهاز الهضمي، وكذلك يصيب نحو 10% إلى 20% من سكان العالم الذين تترواح أعمارهم بين 20 إلى 40 عامًا، ومرضى القولون العصبي من أكثر المرضى ترددًا على الكثير من الأطباء في مختلف التخصصات، فبعضهم يستشير أطباء الجهاز الهضمي، وبعضهم يستشير أطباء القلب نظرًا لوجود ألم شديد في الصدر، وبعضهم يستشير أطباء المسالك البولية نظرًا لوجود ألم أثناء التبول وكذلك التبول، وبعضهم يستشير أطباء الروماتيزم وذلك نظرًا لوجود آلام في الظهر والفخذين، وكذلك تستشير السيدات أطباء النساء والتوليد لوجد ألم أثناء الجماع أو ألم الدورة الشهرية (الطمث)، ولوجود ألم في منطقة المبيضين، وبعض المرضى يستشير أطباء الأمراض النفسية نظرًا لوجود أعراض مرض الاكتئاب.

ومرض القولون العصبي مرض غير معروف سببه الحقيقي إلى الآن وإن كان هناك عدة نظريات لتفسيره، وسنتحدث عنها لاحقًا بإذن الله، وتكمن أهمية متلازمة القولون التشنجي في أن أعراض المرض تتشابه مع أعراض أمراض القولون الشديدة الخطورة مثل: سرطان القولون، أو مرض التهاب القولون غير النوعي... إلخ، وسنتحدث عن هذه الأمراض فيما بعد بإذن الله، فكم من مريض تم تشخيصه على أنه يعاني من القولون العصبي واتضح بعد عمل الفحوص اللازمة أنه مريض بسرطان القولون، ونضيف إلى ذلك أنه لا يوجد فحص أو اختبار يستطيع أن يحدد مرض القولون العصبي، ولذلك يتم تشخيصه باستبعاد الأمراض العضوية الأخرى، ونظرًا للتكلفة المرتفعة للفحوص المعملية والأشعات المختلفة، فإن الطبيب عليه أن يختار أقل الفحوص تكلفة، ثم يزيد عليها إذا اقتضت الضرورة، وطبقًا للأعراض والصورة المرضية للمريض، ومن المهم أيضًا أن يعرف المريض ويفطن إلى طبيعة القولون العصبي؛ حتى لا يمل من طبيبه المعالج، ويذهب إلى طبيب تلو الطبيب.
كان لابد من هذه المقدمة المبسطة عن مرض القولون العصبي حتى نكون على علم ودراية بطبيعته، ولقد تبادر إلى ذهني الآن قول أحد أكبر استشاري الجهاز الهضمي: (لقد أعياني مرضى القولون العصبي من القولون العصبي).

"
شارك المقالة:
110 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook