أهمية حبوب الحديد للحمل

الكاتب: رامي -
أهمية حبوب الحديد للحمل
"

أهمية حبوب الحديد للحمل

فوائد حبوب الحديد للحامل

تحتاج المرأة عادةً إلى كميات مضاعفة من الحديد أثناء فترة حملها، وخاصّة لنموّ الجنين، ويمكن أن يؤدي انخفاض نسبة الحديد في الدم لدى المرأة الحامل إلى زيادة خطر حدوثالولادة المبكرة، أو احتماليّة إنجاب طفل بوزنٍ قليل؛ أي أنّ وزنه أقلّ من 2.5 كيلوغرام، وتُعدُّ الولادة المبكرة للأجنة من أكثر الأسباب شيوعاً لوفاة الأطفال الرضّع، أمّا الوزن المنخفض للمواليد، فهو من الأسباب التي تُعرّضهم للإصابة بمشاكل عديدة، سواء كانت صحيّة، أو متعلّقة بالنمو، بدءاً من مرحلة الولادة، وأثناء مراحل الطفولة، لذا ينصح الأطباءُ النساءَ خلال فترة الحمل بتناول كميّاتٍ كافيةٍ من مُكملاتالحديديومياً، أي ما يقارب 27 مليغراماً يومياً بعد استشارة الطبيب، مع الحرص على ضرورة إجراء اختبار لفقر الدم الناجم عن عوز الحديد (بالإنجليزية: Iron deficiency anemia) أثناء فترة الحمل، وبعد الولادة بفترة من 4 إلى 6 أسابيع.


وتزداد حاجة المرأة الحامل للحديد أثناء فترة حملها لعددٍ من الأسباب، ومنها: تضاعف كميّة الدم في جسمها، وزيادته لما يصل إلى 50% أكثر من النسبة المعتادة، ولضمان النموّ الطبيعي لكلٍّ من الجنين، والمشيمة في الثلثين الثاني والثالث من فترة الحمل، وبالإضافة إلى ذلك فعادةً ما يكون مخزون الحديد لدى النساء في أولى فترات الحمل منخفضاً، لذا لا بُدّ من تعويضه، كما أنَّها تحتاج للحديد لتجنّب التعرّض لأية مشاكل أثناء الولادة، أو بعدها، مثل: تعسّر الولادة، أو ولادة أطفال بوزن قليل، بالإضافة إلى احتماليّة وفاتهم بعد الولادة مباشرة،وقد يُقلل تناول المرأة الحامل لمكملات الحديد أثناء حملها من خطر الإصابة بفقر الدم الناتج عن انخفاض مستوياته في الجسم.


كما أُجريت دراسةٌ نُشرت في مجلة Annals of Nutrition and Metabolism عام 2017، على مجموعةٍ من الأطفال، ووُجد خلالها أنَّ تناولهم للحديد عن طريق الحقن، يُمكن أن يُحسّنالإدراكلديهم، وخاصةً الأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن العامين، إلّا أنَّه لم تظهر أيّة أدلة كافية تربط بين تلف الدماغ، ونقص نسب الحديد لدى الرضّع

حاجة الحامل لحبوب الحديد

تُنصَح النساء الحوامل بتناول مُكمّلات الحديد تجنّباً للإصابة بفقر الدم، إذ إنّهنّ يحتجنَ إلى ما يتراوح بين 20 إلى 30 مليغراماً منه يومياً، إذ إنّ الإصابةبفقر الدمالحاد الناجم عن انخفاض مُستويات الحديد في الجسم تُعدّ مُشكلة قد تؤثر في المرأة الحامل إذا استمرت فتراتٍ طويلةٍ، ومن الجدير بالذّكر أنّ الأشخاص النباتيين قد لا يحصلون على كمياتٍ كافية من الحديد من النظام الغذائي وحده، لذا يلجؤون لاستهلاك مُكمّلاته، ولكن من جهة أُخرى، فإنَّ استهلاك النساء اللواتي يمتلكنَ مستوياتٍ طبيعيةٍ من الحديد لما يُقارب 30 مليغراماً يومياً، لا يمدّ الأم، أو الجنين بأيّ فوائد صحيّة ملحوظة.

الوقت المناسب لبدء تناول حبوب الحديد للحامل

تنصح مراكز مكافحة الأمراض واتقائها (بالإنجليزية: CDC) المرأة الحامل بالبدء بتناول حبوب الحديد عند الزيارة الأولى للطبيب بعد حدوث الحمل، إذ من المهم البدء بتناول جُرعاتٍ مُنخفضة منه، أي ما يُقارب 30 مليغراماً يومياً، ويُمكن الحصول على هذه الكميّة من خلال تناولفيتاميناتما قبل الولادة في معظم الحالات

الآثار الجانبية لحبوب الحديد على الحامل

يوصي الخبراء دائماً بضرورة الحفاظ على توازن المكمّلات الغذائيّة كالحديد في الجسم، إذ إنَّ الجرعات المفرطة منه قد تؤدي إلى الإصابة بأضرار ومشاكل في الجهاز الهضمي، بالأخص في المعدة والأمعاء، مثل: الإصابةبالإمساك، والإسهال، والغثيان، والتقيؤ، بالإضافة إلى أنَّ تناوله على مَعدةٍ فارغة يمكن أن يضرّ بطانة المعدة، وتُعدُّ الجرعة الأمثل الموصى بها لتناول الحديد هي 120 مليغراماً، وذلك بتناول حبّةٍ إلى حبّتين فقط أسبوعياً، إذ أظهرت الأبحاث أنَّ تناول مكملات الحديد مرّةً أسبوعياً يُقلل من الإصابة بفقر الدم، كما أنَّه يساعد النساء على الالتزام، والاستمرار بتناولها لفترة أطول، وبالتالي تجنّب المعاناة من أضرار وأعراض نقص الحديد في الجسم،وتجدر الإشارة إلى أنّ تناول كميّاتٍ كبيرة منالمكملات الغذائيّةكالحديد أثناء فترة الحمل، يُمكن أن يُشكّل ضرراً على الأم، والجنين على حدًّ سواء، لذا لا بد من الالتزام بالجرعة الموصى بها.

فوائد حبوب الحديد للمُرضع

تحتاج الأمهات المُرضعات أثناء فترة الرضاعة الطبيعيّة إلى الحصول على كمياتٍ كافية من الحديد، إذ تحتاج الأمهات اللواتي يبلغن من العمر 19 عاماً أو أكثر إلى ما يقارب 9 مليغرامات على الأقل من الحديد يومياً، بينما تحتاج الأمهات اللواتي يبلغن من العمر 18 عاماً أو أقلّ إلى 10 مليغراماتٍ منه،وذلك تجنباً للإصابة بفقر الدم، إذ تتعرّض المرأة الحامل لفقدان كميّاتٍ كبيرةٍ من الدم خلال عملية الولادة، أو بعدها مباشرةً، لذا ينصح الأطباء بإجراء اختبارٍ لفحص مستويات الهيموغلوبين في الدم بعد الولادة مباشرةً، لتحديد شدّة النقص، وتحديد ما إذا كان هناك حاجةٌ للاستمرار بتناول مُكمّلات الحديد، ومن الجدير بالذكر أنَّ من الممكن أن يكون هناك حاجةٌ لنقل الدم بعد الولادة، كما يُنصح أيضاً بضرورة إجراء فحوصاتٍ دوريّةٍ لنسبة الحديد للمرأة بشكلٍ عام، وخاصةً عند تكرار الشعور بأعراض متعددة منهاالتّعب الشديد،وبالإضافة إلى ذلك، يحتوي حليب الأمّ على كميّاتٍ قليلةٍ من الحديد، ولكنَّها تُعدّ كافيةً للطفل في الأشهر الستة الأولى من العمر، أو إلى حين البدء بإدخال الأطعمة الصلبة إلى نظامه الغذائي، إذ يولد الأطفال بمخزونٍ إضافي من الحديد.

ما هي أملاح الحديد

تُشكّل أملاح الحديد بعضاً من أنواع مكملات الحديد، ومنها: كبريتات الحديد الثنائي (بالإنجليزية: Ferrous sulfate)، وغلوكونات الحديد الثنائي (بالإنجليزية: Ferrous gluconate)، وغيرها من الأشكال، ويجدر الذكر أنّ المكملات على شكل كبريتات الحديد تمتلك ذائبيّةً عاليةً في الماء، ولذلك فإنّ توافرها الحيوي (بالإنجليزية: Bioavailability) يُعدّ أفضل؛ أي أنّ الجسم يستطيع امتصاصه بشكلٍ أفضل من غيره من مكملات الحديد.

"
شارك المقالة:
87 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook