البقع الحمراء على الجسم

الكاتب: رامي -
البقع الحمراء على الجسم
"

البقع الحمراء على الجسم

تُعدّ البقع الحمراء على الجسم من المشاكل الطبية الشائعة والتي تترافق عادةً مع العديد من الأعراض الأخرى مثل الحكّة وغيرها، ويعود سبب ظهورها للكثير من الأسباب فمثلاً عند تفشّيها في الجسم يُطلَق عليها اسمالطفح الجلدي(بالإنجليزية: Rash) والذي ينتج عن وجود العدوى أو الحساسية وغيرها، ولتعدّد الأسباب واختلاف مدى خطورتها ومن أجل الحصول على العلاج المناسب لكلّ حالة ومنع الإصابة بنفس المشكلة مستقبلاً سيتمّ في هذا المقال ذكر الأسباب المحتمَلة لظهور البقع الحمراء على الجسم بالتفصيل.

أسباب البقع الحمراء على الجسم

الطفح الجلدي

إنّ الطفح الجلدي ليس تشخيصاً أو مرضاً قائماً بحدّ ذاته وإنّما يشير لأي اختلاف يؤثّر في المظهر الطبيعي للجلد؛ حيث يظهر الجلد عند الإصابة بالطفح الجلدي بملمس مختلف بالإضافة لاحتمالية تقشّره وتهيّجه مع وجود شعور بالحكّة، وتختلف أسباب الإصابة بالطفح الجلدي، ومنها: العدوى سواءً الناتجة عنالبكتيرياأو الفيروسات أو الفطريات أو الطُفيليات، بالإضافة للحساسية، والتعرّض للحرارة، ومشاكل المناعة، وتناول بعض أنواع الأدوية. ومن أكثر أسباب ظهور الطفح الجلدي حالة تُعرف بالتهاب الجلد التأتبي (بالإنجليزية: Atopic dermatitis) أو المعروف باسمالإكزيما(بالإنجليزية: Eczema) والذي يظهر على شكل بقع حمراء تصيب الكفّ، والقدم والكاحل، والجزء العلوي من الجسم، والأطراف، والرقبة، وفيما يأتي بيان لبعض من الحالات التي تتسبب بظهور الطفح الجلدي:

  • التهاب الجلد الدهني:(بالإنجليزية: Seborrheic dermatitis)، تظهر أعراض التهاب الجلد الدهني علىفروة الرأس، والجبين، والحاجبين، والخدود، والأذن الخارجية.
  • التهاب الجلد التماسي:(بالإنجليزية: Contact dermatitis)، يحصل هذا النوع من الالتهاب عند تلامسالجلدمع مادة يملك الشخص تحسّساً تجاهها أو نتيجة تهييج المادة للجلد بشكل مباشر.
  • الوردية:(بالإنجليزية: Rosacea)، تُعدّالورديةمن أمراض الجلد المزمنة، وتظهر أعراضها على الوجه خصوصاً، وتتضمن احمرار الجلد مع ظهور حبوب حمراء، وجفاف الجلد وحساسيته.
  • الصدفية:(بالإنجليزية: Psoriasis)، تصيبالصدفيةفروة الرأس، والكوع، والركبة، وأسفل الظهر بشكل أكبر وتتميّز بتقشّر المنطقة المصابة.
  • لسعات الحشرات:ويجب الانتباه لها لأنّ بعضالحشراتقد تنقل الأمراض.
  • بعض الأدوية:وذلك نتيجة التحسّس تجاه الدواء نفسه أو كأثر جانبي للدواء أو حساسية الدواء تجاه الضوء.
  • القوباء الحلقية:(بالإنجليزية: Ringworm)، وهي أحد أنواعالعدوى الفطرية.
  • الحصف:(بالإنجليزية: Impetigo)، وهي عدوى بكتيرية تصيب الجلد، وتظهر أعراضها عادةً حول الفم والرقبة واليدين، وتتميز بظهور بثور مملوءة بالسوائل، وهو أكثر شيوعاً لدى الأطفال.
  • الذئبة الحمامية:(بالإنجليزية: Lupus erythematosus)، من أمراض المناعة الذاتية يظهر فيه الطفح على الخدود والأنف، وقد يزداد الطفح سوءاً بالتعرض لأشعة الشمس.
  • التهاب جريبات الشعر:(بالإنجليزية: Folliculitis)، من أنواع العدوى التي تسبّبها البكتيريا غالباً، ولكنها قد تحدث بسبب الفطريات والفيروسات أيضاً، وغالباً تختفي من تلقاء نفسها أما إذا بقيت فيُنصح بمراجعة الطبيب.
  • الجرب:(بالإنجليزية: Scabies)، ينتجالجربعن إحدى الطُفيليات التي تعيش على الجلد، وتبدأ أعراضه بالظهور بعد أربعة إلى ستة أسابيع من العدوى، إذْ تبدأ حينها حساسية الجسم تجاهها.
  • العدوى الفيروسية:وتتضمن الحزام الناري (بالإنجليزية: Shingles)،والهربس(بالإنجليزية: Herpes)، والحصبة (بالإنجليزية: Measles)، والمرض الخامس (بالإنجليزية: Fifth disease) والذي يتميز بوجود بقع دائرية لامعة على الخدين، كما ويظهر الطفح على الذراعين، والساقين، والجزء العلوي من الجسم خصوصاً لدى الأطفال بعد الاستحمام.
  • التهاب النسيج الخلوي:(بالإنجليزية: Cellulitis)، يُعتبر هذا الالتهاب الناتج عن الإصابة بعدوىً بكتيرية من الحالات التي تستدعي التدخل الطبي الطارئ لمنع انتشارها في مناطق أخرى من الجسم، وتهديدها للحياة، ويظهر الالتهاب على شكل بقعة أو منطقة منتفخة حمراء مع الإحساس بالألم عند لمسها.

نزيف الدّم

يسبّب نزيف الدّم ظهور النمشات (بالإنجليزية: Petechia) والتي هي عبارة عن بقع دائرية دقيقة حمراء أو بنفسجية اللون تظهر على الجلد نتيجة نزف الدم من الأوعية الدموية تحت الجلد أو في الأغشية المخاطية، فيما قد يمتدّ النزيف الحاصل على منطقة أوسع ليصل قطر البقع الحمراء الناتجة إلى 1 سنتيمتر ويُطلَق عليه حينها اسم الفُرفُريّة (بالإنجليزية: Purpura)، وعند امتداده لمناطق أكبر وأكبر يُعرَف باسمالكدمةأو القَرَت (بالإنجليزية: Ecchymosis)، ويجدر التنبيه إلى ضرورة تفريقه عن الحمامى الجلدية أو ما يُعرف باحمرار الجلد، وذلك عن طريق الضغط على الجلد؛ إذْ إنّ درجة اللون لا تتغير وتصبح أفتح كما يحصل في حالات احمرار الجلد، ومن الأسباب وراء هذه الحالة ما يأتي:

  • الضّغط على المنطقة:تظهر البقع الحمراء بسبب الضغط الناتج عن السعال أو الاستفراغ أو الضحك حول الفموالعينين، أو على الكتفين عند حمل ما هو ثقيل، أو على المولود الجديد نتيجة الضغط الواقع عليه أثناء الولادة.
  • التعرّض لإصابة ما:لا تتطلّب البقع الحمراء الناتجة عن التعرّض لإصابة أيّ علاج إذْ تذهب من تلقاء نفسها مع مرور الوقت، ولكنّ موضع الإصابة نفسه يحتاج العلاج، ويفيد تطبيق الكمادات الباردة أو الثلج في تخفيف الانتفاخ ومنع ظهور المزيد من البقع الحمراء.
  • نقص الصفائح الدموية أو عوامل التخثّر:يعتمد علاج هذه الحالة على نقلالصفائح الدمويةأو عوامل التخثر.
  • استخدام بعض أنواع الأدوية:وتتضمن الأدوية التي تؤثر في عمل الصفائح الدموية وعوامل التخثر مثل؛ الكلوبيدوغريل (بالإنجليزية: Clopidogrel)، والوارفارين (بالإنجليزية: Warfarin)،والأسبرين(بالإنجليزية: Aspirin)، والهيبارين (بالإنجليزية: Heparin).
  • تسمّم الدّم:(بالإنجليزية: Septicaemia)، وهو عبارة عن عدوى بكتيرية خطيرة تصيبالدّم، وتتطلّب التدخّل الطبي الطارئ لتزويد المصاب بالمضادّات الحيويةوالسوائل الوريدية.

الورم الوعائي

يُعدّ الورم الوعائي (بالإنجليزية: Hemangioma) تجمّعاً غير مؤذٍ وغير مؤلم للأوعية الدموية يظهر في بداية العمر عادةً، ويشبهالوحمةفي مظهره، وقد يظهر على شكل ورم على الجلد، ولا يوجد سبب واضح وراءه، وقد يتطلّب العلاج وذلك بالاعتماد على موقعه؛ فعلى سبيل المثال ظهور الورم الوعائي بالقرب من العينيتطلّب العلاج لإمكانية تأثيره على النظر.

"
شارك المقالة:
89 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook