بعض الحالات التي تستدعي زيارة طبيب النسائية

الكاتب: رامي -
بعض الحالات التي تستدعي زيارة طبيب النسائية
"

بعض الحالات التي تستدعي زيارة طبيب النسائية.

هنالك العديد من النساء التي تخشى زيارة الطبيب، فقد يكون الأمر غير مريح، لأنه يتطلب بعض الإجراءات لعلاج المشاكل وقد تكون مؤلمة، ومع ذلك من المهم زيارة الطبيب ويجب على كل امرأة القيام به.

الزيارات المنتظمة لطبيب أمراض النساء مهمة للجميع وفي مختلف المراحل العمرية، بغض النظر عما إذا كنت متزوجة أم لا.

فقد أوصت الكلية الأمريكية لأخصائيي التوليد وأمراض النساء بأن تبدأ الفتيات في رؤية طبيبة نساء من عمر 13 و 15 سنة.
طبيب أمراض النساء هو ليس فقط طبيب يركز على الصحة الإنجابية للمرأة، بل يقوم بفحص جسمك للتأكد من أن الجهاز التناسلي يتمتع بصحة جيدة ويساعدك أيضا على تجنب المشاكل في المستقبل.

هنالك العديد من النساء يعتقدن بأن الحمل هو السبب الأول الذي يدفع المرأة لرؤية طبيبها النسائي. ومع ذلك هناك العديد من القضايا الأخرى التي قد تواجهها النساء والتي تحتاج إلى فحصها من قبل أخصائي أمراض النساء.

فيما يلي بعض الأسباب التي تجعل المرأة ترى طبيبها النسائي.

عدم انتظام الدورة الشهرية

تخطي الدورة الشهرية مرة واحدة ليس بمشكلة، ولكن عدم انتظامها بشكل متكرر قد يكون مشكلة.

من المهم رؤية طبيب أمراض النساء، لأنه يمكن أن تكون واحدة من أولى المؤشرات على وجود مشكلة فيالجهاز التناسلي.
غالبًا ما تكون أسباب عدم إنتظام الدورة مرتبطة بقضايا أخرى مثل:

  • فقدان الوزن الزائد أو اكتساب الوزن
  • اضطرابات الأكل مثل فقدان الشهية أو الشره
  • فقر الدم
  • ممارسة التمارين الرياضية
  • الرضاعة الطبيعية
  • الإجهاد العاطفي
  • الكثير من السفر
  • استخدام دواء منع الحمل غير المناسب
  • المخدرات غير المشروعة
  • الربو وحمى القش
  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات
  • انقطاع الطمث الاختلالات الهرمونية.

قد يستبعد طبيب أمراض النساء أولاً احتمال الحمل إذا كان تقرير الحمل سلبيًا، ليتم إجراء اختبارات أخرى. اعتمادا على السبب، سيتم التخطيط للعلاج وتصحيح المشكلة ومنعها من التكرار.

مشاكل في البول

إذا كان ذهابك الى الحمام مبالغ به، فعليك زيارة طبيب النسائية لأنه يمكن أن يكون علامة علىعدوى المسالك البولية.

بالإضافة إلى الرغبة القوية والمستمرة في التبول، فإن علامات وأعراض عدوى المسالك البولية الأخرى تشمل:

  • تمرير كميات متكررة ولكنها صغيرة من البول
  • الشعور بالألم أو الحرق أثناء التبول
  • ألم في الحوض
  • شكل البول يكون غائم و ذو رائحة قوية.

إفرازات مهبلية غير طبيعية

من الشائع أن تعاني النساء منالإفرازات المهبليةالطفيفة، وهو أمر طبيعي، ولكن زيادة كميتها وتغيير لونها ورائحتها قد يشير إلى وجود مشاكل لديك.

هذا الأمر يعد جزءاً من عمليةتنظيف المهبلوعنق الرحم في الجسم، والذي يزيد من إفرازات المهبل عند التبويض أو الرضاعة الطبيعية أو الإثارة الجنسية.
ومع ذلك، في حال لاحظت تغيرات في اللون والرائحة وكمية من الإفرازات المهبلية عليك بمراجعة طبيب أمراض النساء الخاص بك.

بعض أسباب الإفرازات المهبلية غير الطبيعية يكون سببها:

  • العدوى البكتيرية أو الخميرة
  • الأمراض المنقولة جنسياً
  • الاثار الجانبية لحبوب منع الحمل
  • سرطان عنق الرحم
  • انقطاع الطمث.

التصريف المهبلي الشاذ يمكن أن يسبب الكثير من الانزعاج. هناك أدوية وكذلك علاجات منزلية لعلاج هذه المشكلة، ولكن عليك بزيارة طبيب نسائي لتحديد السبب والعلاج المناسب.

نزيف غير منتظم

إذا لاحظت وجود نزف دموي أو نزيف طفيف غير مرتبط بالدورة الشهرية أو فترة الإباضة، عليك بزيارة الطبيب مباشرة لإجراء بعض الفحوصات.

يمكن أن يكون ناتجاً عن:

  • النزف أثناء الجماع أو بعده بسبب إصابة في بطانة الرحم
  • التهاب في عنق الرحم أو مشكلة أخرى
  • يمكن أن يكون النزيف المهبلي غير المنتظم أيضًا علامة على أورام رحمية
  • أورام ليفية
  • عدوى في الأعضاء المتواجدة في الحوض
  • سرطان عنق الرحم أو سرطان الرحم.

إذا واجهت أينزيف مهبليأثناء الحمل، يجب استشارة الطبيب على الفور.

"
شارك المقالة:
103 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook