بعض الخصائص الفسيولوجية للإبل

الكاتب: رامي -
بعض الخصائص الفسيولوجية للإبل
"

بعض الخصائص الفسيولوجية للإبل.

تحمل الحرارة:

يعتبر سنام الجمل مخزنا للطاقة, ووجوده على الظهر يضمن للجمل التألقم مع الحرارة؛ حيث إن تكتل الدهون في السنام يحد من توزيعها وانتشارها تحت الجلد ويتم بذلك التخلص من الحرارة في الجلد.

يؤدي نقصان كمية من الماء في أجسام العديد من الحيوانات إلى زيادة لزوجة الدم, مما يؤدي إلى ارتفاع

درجة الحرارة الداخلية للجسم وأحياناً غلى الهلاك.
أما الجمل فلزوجة دمه تبقي ثابته, ولو نقص الماء من جسمه مما يسمح لعملية النقل الحراري من أطراف الجسم إلى القلب.

يعتبر الجمل من الحيوانات ذات الدم الحار ( حرارة جسمانبة مستقرة), ولكنه يستطيع تغير درجة حرارة جسمه متأقلما بذلك مع الحرارة المحيطة به, عندما تهبط درجات الحرارة الخاجية ليلاً فإن درجة حرارة جسم الجمل تهبط إلى 34 درجة مئوية, ولكن عند القيظ فإن درجة حرارة جسمه تصل إلى 42 درجة مئوية (دون إصابته بحمى), وإن مثل هذا التلقب الحراري يعد مميتا لأغلبية الثدييات.

إن الشكل الخارجي للجمل وتصرفه يعملان على مقاومة الحر؛ فعندما تكون الرمال حارة جداً يبقى الحيوان واقفا على أرجله الطويلة عازلا جسمه عن الحرارة المنبعثة من الأرض, وعند جلوسه, فإن وسادة أسفل الصدر ووسائد ركب الأرجل تعزل الجسم عن السطح سامحة بذلك لحركة هوائية تساعد على انتشار الحرارة, وفي خضم الساعات الحارة من النهار يقبع الجمل تحت أشعة الشمس مباشرة حيث يعمل على تعريض أقل مساحة ممكنة من جسمه لأشعة الشمس الحارقة.

تلعب الغدة الدرقية دوراً مهما في عمليات الأيض او التمثل الغذائي (Melabolisme).

والارتفاع في درجات الحرارة الخارجية ينشط من هذه العمليات الأيضية, وذلك إثر اضطراب الآليات الخاصة باستقرار الحرارة الداخلية, فينتج عن ذلك إنتاج طاقة إضافية تؤدي ف نهاية الأمر إلى الحالة المعروفة بالضربة الحرارية, والتي تقود إلى الوفاة أحيانا.أما الجمل فالأرتفاع في درجة حرارة جسمه يعمل على نقص استهلاك الأكسجين فتتباطأ عمليات الأيض في جسمه مما يحد من ارتفاع درجة حرارته.

تحمل العطش :

تعد مقاومة الجمل للعطش أهم خاصية عنى بها علماء الأعضاء, فالآليات الخاصة بالحفاظ على النظام المائي تعمل إبتداء من شرب الماء مروراً باستعماله إلى نهاية الإخراج.

وقد اكدت العديد من الأبحاث أن الجمل يستطيع العيش دون ماء لعدة أسابيع وعموما فإن كمية الماء التي يتناولهاالجمل مرتبطة بنوعية الأكل, والحرارة الخارجة المحيطة به, وحالة الأرتواء السابقة. حيث ثبت أن الجمل يكتفي خلال الأيام الباردة بالكمية المائية المتوافرة في الوجبة ويستغنى عن الشرب لمدة شهر كامل, أما في الإيام الحارة ومع وجبة من الغذاء اليابس فإن الشرب يكون ضروريا مرة كل اسبوع.
وتموت اغلبية الحيوانات عندما ينخفض وزنها من 10 &ndash 16% من وزنها في وسط محيط حار, بيد أن ألجمل يواصل العيش دون تعرض حياته لخطر مع فقدان ثلث وزنه, ويستردة مباشرة بعد الارتواء. وعند التعرض لعطش شديد فالجمل يستطيع شرب كمية هائلة من الماء في زمن قياسي, وقد لوحظ أن جملاً شرب كمية 200 لتر في مدة لا تزيد, وذلك بعد حرمانه من الماء 14 يوماً ولم يصب بسوء, كما ان الشرب السريع بعد مدة حرمان مائي إلأى انفجار الكريات الحمر في الدم.

"
شارك المقالة:
109 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook