بعض العلاجات غير التقليدية للأرق

الكاتب: رامي -
بعض العلاجات غير التقليدية للأرق
"

بعض العلاجات غير التقليدية للأرق.

الميلاتونين التخليقي

إن الميلاتونين هرمون تفرزه الغدة الصنوبرية في المخ. ويصل إفراز هذا الهرمون إلى ذروته في الساعات المتأخرة من الليل بالتزامن مع بداية النوم. وفي التسعينيات، ظهرت نسخة تخليقيه من هذا الهرمون وشاعت على نطاق واسع بالولايات المتحدة الأمريكية كمكمل غذائي في متاجر الأطعمة والصيدليات. وبالنسبة لهذه المادة كمكمل غذائي، لا يوجد ما ينظم كمية أو جودة الميلاتونين في كل قرص. وفي المملكة المتحدة وكندا، يتوافر الميلاتونين تحت فئة الأدوية، ولا يباع سوى بوصفة طبية.

وعلى الرغم من أن بعض الباحثين أبدوا حماسهم تجاه الدور الذي يلعبه الميلاتونين كعلاج للأرق، إلا أن أغلب الأبحاث التالية جاءت محبطة إذ لم تكتشف سوى عن الحد الأدنى من الفائدة، أو لم تكتشف عن أية فائدة تذكر. وفي دراسة صدرت عام 2004 تعليقًا على أبحاث الميلاتونين من وكالة أبحاث وجودة الرعاية الصحية الفيدرالية (AHRQ) جاء أن هذا المكمل "ليس فعالاً في علاج أغلب اضطرابات النوم".

وبينما لا ينظر إلى مادة الميلاتونين على أنها ذات فائدة تذكر لأغلب المصابين بالأرق، إلا أن مجموعة من هؤلاء المرضى يبدو أنهم يجنون فائدة منها- وأعني هؤلاء الذين ينبع أرقهم من اضطراب تأخر طور النوم (DSP)، وهو اضطراب في الإيقاع اليومي لا يبدأ فيه المريض بالشعور بالنعاس إلا بعد ساعات من موعد النوم المعتاد. ولقد كشفت وكالة أبحاث وجودة الرعاية الصحية الفيدرالية عن أن الميلاتونين يمكن الأشخاص الذين يعانون هذا الاضطراب من الخلود إلى النوم أسرع بمقدار 40 دقيقة في المتوسط تقريبًا في علاج اضطراب تأخر طور النوم .

وللميلاتونين فترة نصف عمر (ساعة أو ساعتان) ولا يبدو أنه يمثل أية مخاطر صحية عند تعاطيه لفترة قصيرة. وأكثر الآثار الجانبية شيوعًا هي الغثيان، والصداع،والدوخة. أما بالنسبة لآثاره على المدى البعيد فهي مجهولة.

العلاج بالإبر الصينية

إن هذه الممارسات الصينية التي ترجع إلى قرون طويلة قائمة على نظرية أن صحتك البدنية والعقلية تعتمد على التدفق الطبيعي للطاقة الذي يعرف باسم "تشي" التي تنطلق مندفعة في أربعة عشر مسارًا تعرف باسم خطوط الزوال. وعندما يعاق تدفق الطاقة في هذه المسارات، من الممكن أن تنشأ الآلام وغيرها من المشاكل الصحية (بما في ذلك الأرق). ويهدف العلاج بالإبر الصينية إلى إزالة معوقات الطاقة، وإشعار المرء بالراحة.

ويقوم خبير العلاج بالإبر الصينية بإدخال إبر رفيعة في الجلد بطول خطوط الزوال المتعددة. ويعتقد أن هناك العديد من النقاط بالجسم خاصة تلك الموجودة بالأرجل، والأذرع، والرسغ، وفروة الرأس، والآذان، هي الأكثر فعالية في علاج الأرق. ويتطلب العلاج بهذا الشكل ما بين ثلاث وخمس جلسات أسبوعيًا مدة كل منها 30 دقيقة.

الحمام الساخن

بحثت مجموعة من الدراسات طريقة أخرى لعلاج الأرق تعرف باسم "التسخين السلبي للجسم". كل ما عليك هو أن تأخذ حممًا ساخنًا طويلاً لساعة أو ساعتين قبل النوم مما يرفع من درجة حرارة الجسم المركزية ويؤخر هبوطها الحتمي ليلاً. وعلى الرغم من أن أثر هذا الأسلوب ليبس هائلاً، إلا أن تغيير دورة حرارة جسم الإنسان يبدو أنه يساعد العض على الخلود إلى النوم بشكل أسرع وأسهل، والحصول على نوم عميق أكثر. وهذا العلاج لا ضرر له، كما أنه يشعر المريض بالسعادة، ولذا فلا ضير من توظيفه.

"
شارك المقالة:
92 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook