بعض النصائح لتقوية مناعة الجسم

الكاتب: رامي -
بعض النصائح لتقوية مناعة الجسم
"

بعض النصائح لتقوية مناعة الجسم.

نصائح لتقوية مناعة الجسم

التدليك يقوى المناعة ,إن للتدليك تأثيراً أكثر من كونه يجعلك تشعر بالراحة. فالتدليك طب وقائي لا يهتم به أحد، وهو يقوي مناعتك أيضاً.

بعض الناس لديهم انطباع أن التدليك ينتمي فقط إلى نمط حياة يتعلق بمذهب اللذة. بينما يراه آخرون طريقة لعلاج الإصابات فحسب. وهو أيضاً يساعد على علاج آلام الظهر، ولكن ذلك ليس فقط ما يفعله التدليك. فهو قادر على تحفيز وتقوية جهاز المناعة، وهذا ما تقوله الدكتورة " تيفاني فيلد " إخصائي علم النفس التنموي.

لا أحد يعرف بالتحديد ما علاقة التدليك بزيادة المناعة، ولكن يظن البعض أن التدليك يقلل ما يفرزه الجسم من هرمونات التوتر (فهرمونات التوتر تقلل من المناعة)، ويظن آخرون أن الجلد نفسه يفرز هرمونات المناعة التي يزداد إفرازها باللمس.

سيكون مبرراً جيداً لأن تذهب إلى جلسة التدليك عند شخص تفضل أن تتعافى على يديه، أو أن تطلب لمسة حنان ومحبة من صديقك أو شريكة حياتك. فأياً كان السبب، فعليك بالتدليك.

وتظهر الدراسات، كما تقول الدكتورة " فيلد " أن التدليك يقوي المناعة، ولكن حتى الآن لا يوجد من الأبحاث ما يبين أن التدليك يقضي على أمراض البرد إذا أصيب بها الشخص فعلاً، ولذلك لا توصى د . " فيلد " باستعمال التدليك كعلاج لنزلات البرد أو الأنفلونزا . لذا، اجعل التدليك جزءاً من نمط حياتك وقد يقيك هذا من الأمراض.

- د . "تيفاني فيلد": إخصائي في علم النفس التنموى، ومدير معهد أبحاث اللمس بكلية الطب &ndash جامعة " ميامي".

اتخذ من الصداقة علاجاً للبرد

إذا لم تكن قد قضيت وقتاً طيباً مع العائلة والأصدقاء منذ وقت طويل، فستعاني من موسم قاس من البرد، حيث إن العلاقات الاجتماعية تقوي المناعة.

للمحافظة علي الصحة، يحتاج الأمر إلى أكثر من الطعام الجيد والتدريب الكافي، يقول د. "دين أورنيش": أن الأشخاص الذين يشعرون بالوحدة والعزلة هم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض وإطالة فترة المرض من الذين يشعرون بالتواصل والشعور الاجتماعي.

وفي الواقع، أظهرت إحدى الدراسات التي أجرها إخصائي الطب النفسي في جامعة "كارنيجي ميلون "في" بيتسبيرج" أن الأشخاص المتزوجين الذين لهم أصدقاء وأقارب يكونون أقل عرضة لنزلات البرد بأربع مرات عن الأشخاص الذين كانت علاقاتهم الاجتماعية محدودة. ذلك أنه كلما تنوعت الارتباطات مع الأصدقاء، وزملاء العمل، وأفراد العائلة، والمجتمع، زاد التغلب على نزلات البرد.

يقترح د. "أورنيش": أن تتناول الوجبات بشكل متكرر مع الأصدقاء، (بما في ذلك الصحبة في مطعم الشركة. فذلك أفضل بكتير من أن تظل قابعاً في مكتبك طوال الوقت). كما يوصي أيضاً بأن تجري اتصالات هاتفية بشكل دوري أو حتى تتبادل الرسائل على الإنترنت لكي تقّوي علاقاتك الاجتماعية.

وإذا كنت مغترباً في مجتمع جديد، عليك أن تفكر في مساعدة الآخرين تطوعياً، ولا يعني ذلك مجرد تغيير إيجابي في حياة الشخص فقط، ولكنه قد يقلل فرصة الإصابة بالمرض في هذا الموسم البارد.

- د. "دين أورنيش": أستاذ الطب الأكلينكي في مدرسة الطب بجامعة "كاليفورنيا" ب "سان فرانسيسكو". ومؤسس ومدير معهد أبحاث الطب الوقائي في "سوساليتو" ب "كاليفورنيا" ومؤلف العديد من كتب الصحة من بينهما كتاب: "Love And Survival"

"
شارك المقالة:
103 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook