بلل الفراش عند الأطفال

الكاتب: رامي -
بلل الفراش عند الأطفال
"

بلل الفراش عند الأطفال.

الأطفال الصغار و بلل الفراش

يحتاج الأطفال فو يما بين عمر السادسة والثانية عشرة إلى عشر ساعات أو إحدى عشرة من النوم، ومعظم الأطفال لا يأخذون غفوة، ورغم ذلك، فطفلك سيحصل على كفايته الذاتية كل عام. ومن المهم الاستمرار في التأكيد على حجته للنوم، لأن هذا هو العمر الذي يبدأ فيه كثير من الأطفال في الاتجاه نحو استبعاد النوم أو أكثر نظرًا للمتطلبات الزائدة من المدرسة وممارسة الرياضة والواجبات المدرسية الإضافية الأخرى والأنشطة الاجتماعية. وفي خلال هذه السنوات، يجب أن تتأكدي من مقدار النوم الذي يحتج طفلك. يعد دخول الطفل في النوم خلال 15 إلى 30 دقيقة مؤشرًا جيدًا على أنه يحصل على المقدار الكافي من النوم، وكذلك عندما يمكنه الاستيقاظ بسهولة عندما يحين موعد استيقاظه، وعندما يشعر باليقظة والتنبه طوال اليوم، ولا يحتاج إلى أخذ غفوة أثناء النهار.

إذا اشتكي طفلك من أن موعد نومه مبكرًا عن موعد نوم أصدقائه، فعليك أن تشرحي له أن كل طفل يختلف عن الآخر وأنك تحافظين على موعد نومه لمصلحته، وأن ذلك هو الأمر الصحي له. وعليك أن تتذكري دائمًا أن السماح لطفلك متيقظًا لوقت متأخر من الليل لا يمنحه أي نفع.

بلل الفراش

تشيع مشكلة بلل الفراش- المسمى بسلس البول أثناء النوم- بكثرة بين الأطفال قبل سن المدرسة. ويعتبر هذا المرض مشكلة خاصة إذا استمر حتى السادسة من العمر. وغالبًا ما يعاني الأطفال الذين يواجهون هذه المشكلة من العقاب أو الإذلال الذي يلاقونه على أيدي الوالدين.

وإحصائيًا، هناك ما بين 80% إلى 85% من الأطفال في سن الخامسة لا يعانون من بلل الفراش ليلاً. كما يتناقص عدد لأطفال الذين يتبولون في الفراش بنسبة 15% كل عام حتى بدون ما زالوا يتبولون في الفراش عند سن الخامسة عشرة. ونجد أن مشكلة بلل الفراش تنتشر بين الأولاد أكثر من البنات.

علاجات متقدمة لمشكلة بلل الفراش

عندما لا تنجح المعايير الأساسية في وضع نهاية لمشكلة بلل الفرش، غالبًا ما تنجح في ذلك أساليب أكثر تقدمًا، وهناك العديد من الخيارات المتاحة:

&bullجهاز إنذار بلل الفراش.يمكنك شراء جهاز يشتمل على إنذار متصل بجهاز حساس يتم تثبيته في ملابس الطفل الداخلية، فإذا ابتل الجهاز الحساس، ينطلق جهاز الإنذار، موقظًا الطفل حتى يتمكن من النهوض وإكمال التبول في الحمام، وبعد عدة أسابيع أو أشهر من الاستخدام، يدرك الطفل إلى التبول تنتهي مشكلة بلل الفراش.

&bullتدريب المثانة.بعض الأطفال ممن يعانون من مشكلة بلل الفراش يستجيبون لتدريب احتباس البول في المثانة حيث يتم تشجيعهم على احتباس بولهم لفترات أطول وأطول خلال النهار وذلك من أجل تدريب عضلات المثانة.

&bullالعلاج الطبي.يمكن اللجوء إلى العلاج الطبي لمشكلة بلل الفراش، وعادة ما يكون ذلك مصحوبًا بعلاج نفسي. ومن أكثر العلاجات شيوعًا آسيتات الديسموبريسين وهو عقار تركيبي مشابه للهرمون المعتاد لإدرار البول في الجسم.

وهناك نوعان من مشكلة بلل الفرش:الأولي والثانوي.

ففي الحالات الأولية، لا يجف الطفل أبدًا أثناء الليل، ويتبول في فراشه ثلاث مرات أو أكثر كل أسبوع. أما في الحالات الثانوية، فيبدأ الطفل أحيانًا في التبول في الفراش مرة أخرى بعدها ظل جافًا لمدة تتراوح بين ثلاثة إلى ستة أشهر.

إن بلل الفراش الأولي، المعروف باسم التبول الدائم في الفراش، هو أكثر أنواع التبول في الفراش شيوعًا، حيث إنه المسئول عن 9 حالات من بين كل 10 حالات. ويُعتقد أن هذا المرض ينشأ لأسباب نفسية.

ويبدو أن مرض بلل الفراش الأولي له أساس وراثي. فإصابة الوالدين في مرحلة الطفولة بهذا المرض تزيد من معدل إصابة طفلهما بنفس المرض. وفي عام 1995 ، تمكن الباحثون من تمييز كروموسوم يشبه الحاضن لجين مرض التبول في الفراش في بعض العائلات.

وينشأ مرض بلل الفراش الثانوي من عدة مشكلات نفسية وبدنية. إن نسبة كبيرة من الأطفال المصابين بهذا المرض تتعرض لنوع من الضغط العاطفي، فأي تغيير في البيئة سواء كان جيدًا أو سيئًا يمكن أن يكون مثيرًا للمرض، ومثل وجود طفل جديد، أو حدوث وفاة في الأسرة، أو طلاق أحد الوالدين أو مشكلات الزواج، أو منزل جديد، أو مدرسة جديدة. وفي بعض الحالات الأخرى، يرجع مرض التبول في الفراش إلى مشكلة طبية مثل إصابة مجرى البول، أو مرض البول السكري، أو اضطراب مرتبط بالنوم مثل انقطاع النفس أثناء النوم. وفي هذه الحالات، عادة ما نجد أعراضًا واضحة لأمراض طبية، ويتوقف مرض التبول في الفراش بمجرد أن يتم علاج المرض.

إذا كان طفلك يعاني من مشكلة بلل الفراش بصورة مزمنة، فعليك بتجربة هذه الخطوات أولاً:

&bull تشجيع الطفل ومدحه في الليالي التي يبقى فيها فراشه جافًا، ولا تقومي بعقاب الطفل أو إذلاله أو لومه أبدًا.

&bull تذكير الطفل بالتبول قبل الذهاب إلى النوم.

&bull تقليل السوائل التي يشربها الطفل قبل النوم بساعتين على الأقل وكذلك الطعام الذي يتحول إلى سوائل مثل الأيس كريم والجيلاتين.

&bull وضع نظام للمكافأة والهدايا لتحفيز الطفل على التوقف عن التبول في الفراش.

ضعي في الاعتبار إمكانية حدوث بعض الإخفاقات برغم حدوث تقدم في حالة الطفل. ومن الضروري أن تحافظي على هدوئك، وأن تقومي بتغيير ملاءات فراش الطفل وملابسه الداخلية. ولا تبدي أي بادرة ازدراء أو خيبة أمل. إذا استمرت حالة التبول في الفراش، عليك باستشارة طبيب أطفال أن اتخاذ خيارات علاجية متقدمة.

"
شارك المقالة:
93 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook