صفات الملك فيصل رحمه الله

الكاتب: رامي -
صفات الملك فيصل رحمه الله
"

صفات الملك فيصل رحمه الله


كان الملك فيصل بن عبد العزيز بن سعود (1904-1975) أحد أبرز القادة العرب في أوائل السبعينيات ، وقد شارك لأكثر من نصف قرن في إنشاء المملكة العربية السعودية الحديثة ، وكذلك فقد عرف الملك فيصل بسياساته الإسلامية المحافظة ومعارضته القوية للشيوعية .



صفات الملك فيصل



امتلك الملك فيصل شخصية فريدة ابهرت العالم ، لما تمتع به من نزاهة وزهد وتواضع ، وقد عرف عن الملك فيصل احترامه للمواعيد وتقديره للوقت ، حيث أكد سمو الأمير تركي الفيصل على مدى اهتمام والده بالوقت ، فقد كان يقوم بتخصيص أغلب ساعاته في العمل ، ووقت آخر لأسرته ، كذلك فقد اتسم الملك فيصل بحبه الكبير للقراءة وتحديدًا قراءة كتب التاريخ .



وقد كان كثيرًا ما يستشهد بالأحداث التاريخية والشعر والأدب ، ودائمًا ما يصطحب معه الصحف والمجلات والكتب في كل مكان ، سواء في مجلسه أو في الطائرة أثناء رحلاته ، وقد تميز بأنه كان يولي غيره اهتمامًا وينصت إلى أحاديث الآخرين في مجلسه بدون أن يقاطعهم .



نشأة الملك فيصل



ولد الملك فيصل في الرياض عام 1904 ، وهو ابن الملك عبد العزيز بن سعود ، مؤسس المملكة العربية السعودية ، وقد توفيت والدته ، طرفة ، وهي عضوة في الأسرة الدينية الرائدة في آل الشيخ ، عندما كان صغيرا جدا ، وترعرع من قبل جده والد أمه ، الذي علمه القرآن ومبادئ الدين الإسلامي ، واستطاع أن يترك أثراً على ما تبقى من حياته.



تولى فيصل تدريجيا مسؤوليات الدولة ، ابتداءًا من سن 13 عاما كجندي في جيش والده ، وفي سن 18 أصبح قائد الجيش السعودي في عسير (جنوب غرب الجزيرة العربية) ، وقاد بنجاح الحملات العسكرية للمملكة التي جلبت الحجاز إلى المملكة (1925).



اختاره والده في سن مبكرة عندما كان يبلغ 15 عاماً ليذهب بالبعثات الدبلوماسية في الخارج ، وبعد ذلك أصبح أول وزير خارجية سعودي في عام 1930 ، وفي عام 1935 منح الملك بن سعود أبنائه الواعدين أكثر مناصب دائمة في الدولة ، حيث أصبح الأمير سعود ، الذي كان أكبر من فيصل بعمر سنتين ، نائب الملك في نجد بوسط المملكة ، وأصبح فيصل نائب الملك في الحجاز على البحر الأحمر .



بداية حكم الملك فيصل



عندما تولى الملك فيصل منصبه، كانت المملكة تواجه تحديات داخلية وخارجية كبيرة ، على الصعيد الخارجي فقد أجبرت العلاقة العدائية مع مصر تحت حكم جمال عبد الناصر والحرب الأهلية في اليمن المجاورة أن تبتعد المملكة عن عزلتها التقليدية ، في عام 1962 أزال انقلاب عسكري الملك في شمال اليمن ، الذي أعلن الجمهورية ، وكانت المملكة تدعم الملك بينما دعمت مصر النظام الجمهوري .



أما على الصعيد الداخلي فقد واصل الملك فيصل سياسة الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي ، التي كان قد بدأها بالفعل كرئيس للوزراء ، وقدم إدارة مالية سليمة وسياسة التقشف لمواجهة الإسراف والفساد، وكانت إصلاحاته الاجتماعية مهمة بنفس القدر ، ففي عام 1962 ألغى العبودية ، و قدم مشاريع تنموية مهمة في الزراعة والصناعة وتحسين البنية التحتية للبلاد .



أهم إنجازات الملك فيصل



– قاد الملك فيصل وفد المملكة إلى مؤتمر لندن عام 1939 حول القضية الفلسطينية ، والمعروف باسم مؤتمر المائدة المستديرة .



– بصفته رئيساً لوفد المملكة ، قام بتمثيلها أيضاً عند توقيع ميثاق الأمم المتحدة في سان فرانسيسكو في عام 1945 (1364 هـ).



– على الصعيد المحلي ، قاد الملك فيصل القوات السعودية لتهدئة الوضع المتوتر في عسير عام 1922 (1341 هـ) ، كما شارك في الحرب اليمنية السعودية عام 1934.



– شغل الملك فيصل عددا من المناصب الرفيعة خلال فترة حكم والده الملك عبد العزيز آل سعود ، حيث عين نائباً للحجاز في عام 1926 (1344 هـ) ، ورئيس مجلس الشورى عام 1927 (1345 هـ) وأول وزير للخارجية في عام 1930 (1348 هـ) .



– أولى الملك فيصل اهتمامًا بالغًا بالمجالات الاقتصادية والمالية والصناعية والزراعية ، تشمل المشاريع الزراعية مشروع الري والصرف ومشروع الرمال في الأحساء ، في المنطقة الشرقية للمملكة .



– خلال عهد الملك فيصل ، ازدادت مساحة الأراضي الزراعية باطراد وتم تشجيع البحث عن مصادر المياه ، وكجزء من تنقيب الدولة عن المعادن في جميع أنحاء المملكة ، تم تأسيس المؤسسة العامة للبترول والمعادن .



– استندت سياسة الملك فيصل إلى عدد من الثوابت وهي : حماية استقلال وهوية البلاد ، والحفاظ على ميثاق الجامعة العربية ، والدعوة بنشاط إلى التضامن الإسلامي ، والدعوة إلى إنشاء رابطة العالم الإسلامي ، مع زيارة العديد من الدول الإسلامية لشرح الفكرة .



اهتمام الملك فيصل بالتعليم



قام الملك فيصل بتوسيع التعليم العام و التعليم العالي ، مع إعطاء اهتمام خاص لتعليم الفتيات السعوديات ، وقد قدمت زوجته عفت مساهمة كبيرة في تعليم المرأة ، وشجع الملك التعليم العام من خلال الصحافة والراديو والتلفزيون ، كذلك فقد عمل الملك على زيادة عدد الكليات والجامعات وتطويرها .



وقد زاد عدد الطلاب الذين تم إرسالهم في المنح الدراسية الجامعية والدراسات العليا بشكل كبير ، وقدمت الدولة أيضا مساعدة مالية للطلاب ، وقامت توزيع الكتب المدرسية مجانا .



المراجع


الملك فيصل


"
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook