علاج فطريّات الفم عند الرُّضَّع

الكاتب: رامي -
علاج فطريّات الفم عند الرُّضَّع
"

علاج فطريّات الفم عند الرُّضَّع

كيفيّة علاج فطريّات الفم عند الرُّضَّع

تُعَدُّفطريّات الفمإحدى المشاكل الصحِّية الشائعة بين الرُّضَّع، والناتجة عن الإصابة بفطر كانديدا البيكانس (بالإنجليزيّة: Candida albicans)، وغالباً ما تختفي هذه الفطريّات الفمويّة من تِلقاء نفسها خلال أسبوعَين دون اللُّجوء إلى استخدام أيِّ علاج، إلا أنَّه في بعض الحالات يَصِف الطبيب نوعاً من أنواع الجلِّ، أو القطرات التي تُوضَع داخل فم الرضيع، والتي يتمّ توزيعها في كامل الفم لعلاج الفطريّات، وفي حال كان الرضيع يعتمد على الرضاعة الطبيعيّة من ثدي الأم، فيتمّ علاج حلمة الثدي في الوقت نفسه؛ بهدف منع حدوث العدوى مرَّة أخرى، بالإضافة إلى ذلك هناك العديد من الخيارات العلاجيّة الطبيعيّة التي قد تُساهم في تخفيف فطريّات الفم عند الرضيع، ومنها:

  • بكتيريا اللاكتوباسيلس، وهي نوع من أنواع البكتيريا النافعة الموجودة في الزبادي، والتي يُمكن إضافتها إلى غذاء الطفل، ومن المُمكن أيضاً استخدام المُكمِّلات الغذائيّة التي تحتوي على بكتيريا اللاكتوباسيلس الخاصّة بالرُّضَّع.
  • مجموعة من الموادِّ الطبيعيّة، مثل: مُستخلص بذور الزنباع، وزيت شجرة الشاي، وزيت جوز الهند، وبيكربونات الصوديوم، ويجدر التنبيه هنا إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل استخدام أيٍّ من هذه الموادِّ الطبيعيّة في علاج فطريّات الفم عند الرضيع.

أعراض فطريّات الفم عند الرُّضَّع

يُمكن ذكر بعض الأعراض التي قد تظهر على الرضيع نتيجة إصابته بفطريّات الفم على النحو الآتي:

  • ظهور احمرار في الفم.
  • ظهور قروح بيضاء مخمليّة داخل الفم، وعلى لسان الرضيع.
  • رفض الرضيع الرضاعة من ثدي الأم؛ بسبب شعوره بالألم.
  • تغيُّر مزاج الطفل، كأن يُصبح سريع الاهتياج.
  • ظهورطفح الحفَّاض.
  • نزول الدم أحياناً عند مسح التقرُّحات.

الوقاية من فطريّات الفم عند الرُّضَّع

هناك بعض النصائح والطُّرُق التي يُمكن من خلالها وقاية الرضيع من الإصابة بعدوى فطريّات الفم، ومن هذه النصائح يُمكن ذكر ما يأتي:

  • التأكُّد من تعقيم زجاجة الحليب، والأدوات الأخرى المُستخدمة في إطعام الطفل، خاصّةً الحلمات.
  • الحرص على تنظيف ملابس الرضيع، وغسلها على درجة حرارة 60 درجة مئويّة؛ للتأكُّد من قتلالفطريّات.
  • التأكُّد من تعقيم دمى الرضيع، أو أيّة ألعاب مُصمَّمة لكي تُوضَع في فم الرضيع.
  • تزويد الطفل الرضيع بالماء المُعقَّم لكي يتناوله بعد شُرب الحليب، حيث يُمكن بذلك التأكُّد من تنظيف فم الرضيع من بقايا الحليب.
  • الحرص على غسل حلمات الثدي بالماء، وتجفيفها جيِّداً بين جلسات الرضاعة الطبيعيّة.
"
شارك المقالة:
102 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook