ماهي طرق زيادة الحمل عند المرأة

الكاتب: رامي -
ماهي طرق زيادة الحمل عند المرأة
"

ماهي طرق زيادة الحمل عند المرأة.

الحمل

تجدر الإشارة إلى أنّ إمكانية حدوث الحمل لدى السيدة تكون خلال أيام معينة من دورتها الشهرية، تُسمّى بأيام التبويض (بالإنجليزية: Ovulation)؛ والتي يتمّ فيها إخراج البويضة من المبيض، ويعود السبب في ذلك إلى أنّ البويضات الأنثويةوالحيوانات المنويةالذكرية تعيش لوقت قصير؛ حيث تبقى الحيوانات المنويّة حيّة في جسم الأنثى لمدّة خمسة أيام تقريباً، بينما لا يُمكن تخصيبالبويضةإلا خلال 24 ساعة تقريباً من وقت إطلاقها من المبيض، ولا بدّ من التقاء البويضة والحيوان المنوي معاً في الوقت المناسب من أجل أن يحصل تخصيب للبويضة،لتبدأ رحلة الحمل بالجنين داخل جسد الأنثى،والتي تستمر حوالي 40 أسبوعاً، تُحسب ابتداءً من أول يوم من آخر دورة شهرية لدى المرأة.

زيادة فرص الحمل عند المرأة

بشكل عام، يحدث الحمل لدى حوالي 50? من الأزواج في غضون أول ستة أشهر من الزواج، وبنسبة تُقدر بحوالي 70-80? خلال عام من الزواج، ولكن ينصح مقدمو الرعاية الطبية من أجل زيادةفرص الحملعند المرأة التي ترغب بالحمل، بالقيام بعدد من الإجراءات الطبية والصحية، وباتباع أنظمة وممارسات حياتية جيدة، وفيما يأتي سرد لبعض الطرق التي تؤدي لزيادة فرص الحمل لدى السيدة، بالإضافة إلى بعض التوجيهات التي يُنصح بها للمرور بتجربة حمل صحية للأم والجنين.

  • مراقبة أيّام الخصوبة:وهي الأيام التي تكون فرصة حدوث الحمل فيها أكثر من غيرها من أيام الشهر، وتكون طريقة تتبع أو تحديد أكثر الأيام خصوبة لدى المرأة من أجل حدوث حمل عن طريق اتباع واحدة أو أكثر من الوسائل الآتية:
    • تتبع تقويمات الخصوبة؛ حيث يُمكن أن تقوم السيدة باستخدام حاسبة أو تقويم الخصوبة، وهي وسيلة تقوم بمساعدتها على تحديد ومعرفة طول الدورة الشهرية، واليوم الذي تحدث فيه الإباضة.
    • استخدام اختبارات الإباضة (بالإنجليزية: Ovulation Kit)، والتي تُشبه بشكلها وطريقة عملها جهازاختبار الحمل المنزليتقريباً، حيث يقوم اختبار الإباضة بتحديد أيام الإباضة الخاص لدى كل سيدة بشكل تقريبي، ومن ثم يقوم الزوجان بممارسة العلاقة الزوجية في تلك الأيام.
    • تحديد درجة حرارة جسم المرأة أو ما يُعرف بمخطط درجة حرارة الجسم الأساسية (بالإنجليزية: Basal body temperature)؛ حيث تقوم المرأة بقياس درجة حرارتها في الصباح قبل أن تغادر السرير في نفس الموعد تقريباً كلّ يوم ولبضعة أشهر، لتقييم وقت الإباضة، وما يحدث أنّه في اليوم التالي لحدوث الإباضة ترتفع درجة حرارة الجسم عن المعتاد بمدى 0.4-1.0 درجة مئوية تقريباً.
    • مراقبة السيدة للإفرازات المخاطية التناسلية لديها؛ حيث يتغير شكل وكثافة تلكالإفرازات المخاطيةعلى طول مرحلة الدورة الشهرية، ولكنّها تزداد أكثر في المرحلة القريبة من الإباضة، وعلى النقيض فهي تصبح أقلّ بعد نزول دم الدورة الشهرية.
  • الحفاظ على وزن صحي:فمحاولة السيدة التي تنوي الحمل الحفاظ على وزن ضمن حدود المعدل الصحي مفيد جداً، وسيضمن لها بالتأكيد فرصاً أكبر للحصول على حمل صحي وسليم، حيث يتراوح المعدّل الصحيلمؤشر كتلة الجسم(بالإنجليزية: Body Mass Index) بين 19-24 كيلوغراماً/ متر مربع، أمّا إن كان أكثر من هذا المعدّل أو أقل، فإنّ السيدة بحاجة إلى استشارة طبيبها أو مقدم الرعاية الصحية المشرف على حالتها لأخذ النصحية والمشورة لعلاج هذه الحالة.
  • ممارسة التمارين الرياضية:إذ إنّ فوائد التمارين الرياضية لا تخفى على أحد، فهي مهمة جداً لجميع أفراد المجتمع، وخاصة النساء، وبغض النظر عن كون السيدة حاملاً أم لا، فإنّ التمارين الرياضية تُحافظ على الإيقاع المنسجم والمتناسق للجسد من الداخل ومن الخارج، ولكن نُنوّه هنا إلى ضرورة الحذر من ممارسة التمارين العنيفة جداً، والتي بدورها تؤثر سلباً في صحة السيدات بشكل عام؛ حيث إنّها تؤثر في سلامة الدورة الشهرية، وبالتالي تؤثر في قدرة المرأة على الإنجاب.
  • القيام بزيارات دورية للأطباء المختصين:سواء كان ذلك لعيادة الأسنان، والنسائية والتوليد.
  • الحرص على تناول نوعية جيدة من الطعام الصحي:حيث يزيد ذلك من فرصة مرور مدة الحمل بسلاسة ويسر، ودون تعب كبير، كما وُجِد أنّ تناول الطعام غير الصحي بشكل كبير أو بشكل قليل هو عامل مؤثر في قدرة المرأة الإنجابية، وفي حالات معينة ربّما تتطور الحالة لتساهم بالإصابةبالعقم، ويُعزى ذلك إلى أنّ الطعام غير الصحي يؤثر في كيفية سير الدورة الشهرية للسيدة، بجعلها غير منتظمة مثلاً، الأمر الذي يؤدي إلى غيابعملية الإباضة، وتُنصح السيدة دوماً بأن تقوم بإدخال المصادر الطبيعية من البروتين، خاصة المصادر النباتية.
  • انتباه السيدة الحامل لما تتناوله من علاجات دوائية:سواء الموصوفة من قبل الطبيب، أو التي يمكن أن تحصل عليها دون وصفة طبية، وإن كان لا بدّ من أخذها، فإنّه يُنصح بالتحدث مع الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية الخاص بالمرأة لاستشارته في ذلك.
  • تجنّب التعرض للتوتر المستمر:والابتعاد عن حالة الشد العصبي، إذ إنّ ذلك مهم جداً في امتلاك حمل صحي، وهنا نُشير إلى أنّ ممارسة السيدة الحامل رياضات التأمل، واليوغا، وتقنيات الاسترخاء مفيدة جداً في السيطرة على القلق والتوتر.
  • الحرص على تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية المهمة:وذلك وفقاً لما وصي به الطبيب للمساعدة على حماية الأموالجنينوتعزيز صحتهما.
  • التوقف كلياً عن العادات السيئة:مثل؛التدخينوالمشروباتالكحولية.

أعراض حدوث الحمل عند المرأة

هناك العديد من الأعراض التي قد يدلّ ظهورها على حدوث الحمل لدى المرأة، وفيما يأتي بيان لبعض من هذه الأعراض:[?][?][?]

"
شارك المقالة:
79 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook