ما هي أعراض نزيف المعدة

الكاتب: رامي -
ما هي أعراض نزيف المعدة
"

ما هي أعراض نزيف المعدة.

تُعتبر المعدة جزءاً من أجزاء الجهاز الهضمي، وحدوث نزيف فيها يُعدّ علامة أو عرضاً يدل في مضمونه على وجود خلل في الجهاز الهضمي، وعادةً، يظهر الدم النازف من المعدة في البراز أو القيء، ولكنّه ربما لا يكون واضحاً أو ظاهراً بشكل جليّ، ومع ذلك يمكن الاستدلال عليه بأنّه يتسبب بجعل البراز يبدو بلون أسود أو مثل القطران.

تتدرج حالات نزيف المعدة من الحالات المتوسطة إلى الحالات الحادة أو الخطيرة، وربما تتطور لتصبح مهددة للحياة، ويستطيع الأطباء والمختصون الكشف عن سبب ومكان النزيف بالتحديد من خلال استخدام أجهزة متطورة وحساسة، إذ يعتمد علاجالنزيففي الجهاز الهضمي بشكل عام على تحديد سبب ومكان حدوث النزيف، ومن ثم علاجه بشكل مناسب.

أعراض نزيف المعدة

يمكن أن تكونأعراض نزيفالمعدة مخفية ولا يُكشف عنها بالعين المجردة أو ظاهرة بشكل جليّ، ومن الأعراض المصاحبة لنزيف المعدة نذكر ما يلي:

  • الأعراض العامة:ومن أبرزها:
    • المعاناة من التشنجات في عضلات منطقة البطن.
    • الضعف الجسدي العام.
    • ظهور البراز بلون أسود أو كالقطران.
    • ظهور دم ذي لون أحمر لامع في القيء.
    • ظهور قطع غامقة في القيء، تشبه في مظهرها حبيبات القهوة.
    • ظهور دم ذي لون أسود ممزوج مع البراز، بينما يدل ظهور الدم بلونه الأحمر الطبيعي في البراز على أنّ النزف في الغالب مصدره الأجزء السفلية من القناة الهضمية كالقولون والمستقيم وليس المعدة.
  • أعراض النزيف الحاد:يمكن أن يدخل المصاب بنزف حاد في المعدة في حالة صدمة في الجهاز الدوراني (بالإنجليزية: Shock)، وهي حالة طارئة تتطلب تلقي عناية طبية فورية، ومن أعراضها نذكر ما يلي:
    • فقدان الوعي التام.
    • تسارعنبض القلب.
    • التبول بكمية قليلة أو معدومة.
    • حدوث هبوط في ضغط الدم.
  • أعراض النزيف المزمن ومضاعفاته:في حال كان النزيف خفياً ولايظهر في القيء أو البراز بشكل واضح للعين المجردة فإنّه يمكن أن يستمر لمدة طويلة دون أن يتم اكتشافه أو علاجه، ممّا يعرّض الشخص للإصابةبفقر الدم(بالإنجليزية: Anemia)، ومن أعراضه: الدوخة أو فقدان الوعي، والشعور بالتعب الدائم والإرهاق، وشحوب لون الجلد، وضيق أو صعوبة التنفس، والشعور بألم في الصدر.

أسباب نزيف المعدة

هنالك العديد من الأسباب والحالات التي تتسبب بحدوث نزيف في المعدة، والطبيب يستطيع أن يحدد السبب عن طريق محاولته تحديد مصدر هذا النزيف سواءً كان في المعدة أو في أماكن أخرى من الجهاز الهضمي، وفيما يلي بيان لبعض من الأسباب المؤدية لنزيف المعدة بالتحديد:

  • الأورام الحميدة في المعدة:(بالإنجليزية: Benign tumors)، والتي ربما تؤدي لحدوث نزيف إذا أضعفت الجدار المبطن للمعدة، والورم الحميد هو نمو غير طبيعي للنسيج ولكنّه غير خبيث أو سرطاني.
  • القرحة المعدية: تُعدّقرحة المعدة(بالإنجليزية: Peptic Ulcers) المسبب الأكثر شيوعاً لحدوث نزيف في المعدة، وهي عبارة عن تقرحات تحدث أو تتطور في الجدار المبطن للمعدة، نتيجة لزيادة أحماض المعدة بسببجرثومة المعدةالمسماةبالملوية البوابية(بالإنجليزية: Helicobacter pylori)، أو الاستخدام المفرط أو الخاطئ لمضادات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Nonsteroidal anti-inflammatory drugs) واختصاراً NSAIDs.
  • التهاب المعدة:(بالإنجليزية: Gastritis) ويحدث بسبب واحدة من الأمور أو المسببات الشائعة التالية:
    • الإصابة ببعض أنواع العدوى المَعِديّة.
    • الإصابةبمرض كرون(بالإنجليزية: Crohn&rsquos disease).
    • التعرّض لجروح أو إصابات حادة في المعدة.
    • الإصابة بأمراض خطيرة في المعدة.
    • استخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية.
  • سرطان المعدة:والتي ربما تؤدي لحدوث نزيف عندما تُحدث ضعفاً في الجدار المبطن للمعدة.

علاج نزيف المعدة

يستطيع الطبيب أن يعالج نزيف المعدة بناء على ما جمعه من معلومات حول أسباب هذا النزيف وموقعه، وفيما يلي بيان لطُرق علاج النزيف المعدي:

العلاج خلال إجراءات التشخيص

أثناء تصوير الأوعية الدموية (بالإنجليزية: Angiogram) المستخدم لغايات التشخيص يمكن لأخصائي الأشعة أن يقوم بحقن الأدوية أو مواد أخرى في الأوعية الدموية من أجل وقف بعض أنواع النزيف. كما يمكن أن يشخص الطبيب نزف المعدة ويتأكد من موقع النزف من خلال التنظير الداخلي؛ إذ يقوم الطبيب بإدخال منظار عبر الفم ثمالمريءووصولاً إلى المعدة، فإذا وجد أنّ المعدة بالفعل هي مصدر النزف يمكن أن يحاول وقف النزيف الحاصل في المعدة أثناء قيامه بالتنظير الداخلي، إذ يقوم الطبيب في هذا الإجراء بإدخال أدوات معينة أو أدوية خاصة أثناء إجرائه للتنظير الداخلي ليقوم بواحدة أو أكثر من الإجراءات تالية الذكر:

  • القيام بحقن الأدوية الخاصة بوقف النزيف في الموقع الذي يحدث فيه نزيف المعدة.
  • علاج موقع النزيف والنسيج المحيط به باستخدام مسبار أو مجس حراري (بالإنجليزية: Heat Probe)، أو باستخدام التيار الكهربائي (بالإنجليزية: Electric Current)، أو عن طريق استخدام آلية الليزر (بالإنجليزية: Laser).
  • إغلاقالأوعية الدمويةالنازفة بحزام كالضماد أو بملقط.

العلاج الدوائي

يقوم الطبيب أو مقدموا الرعاية الصحية بصرف أو وصف بعض الأدوية لعلاج المشاكل التي تتسبب بحصول نزيف في المعدة، مثل: الأدوية التي تستخدم من أجل علاج التقرحات في المعدة، أو الأدوية المستخدمة في علاج العدوى أوالالتهاب في المعدة.

العلاج الجراحي

عندما يعاني الشخص من حدوث نزيف حاد أو خطير بشكل طارئ، أو عندما يحدث نزيف لا يتوقف لدى المريض، قد يحتاج حينها الجراح المشرف على الحالة إلى إجراء تنظير البطن (بالإنجليزية: Laparoscopy) من خلال عمل شق صغير فيمنطقة البطنوإدخال المنظار وأدوات الجراحة عبره، أو القيام بالاستكشاف البطني عن طريق فتح البطن (بالإنجليزية: Laparotomy) من أجل محاولة وقف النزيف.

الوقاية من نزيف المعدة

من أجل المساعدة على تجنب حدوث نزيف في المعدة يمكن اتباع القواعد الآتية:

  • الإقلاع عنالتدخين.
  • محاولة التقليل من استخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية.
  • الامتناع عن تناولالمشروبات الكحولية.
  • مراجعة الطبيب بشكل دوري في حال الإصابةبالارتجاع المعدي المريئي(بالإنجليزية: Gastroesophageal reflux disease)، واتباع تعليماته ونصائحه.
"
شارك المقالة:
88 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook