محاور رؤية المملكة العربية السعودية 2030 التي بنيت عليها

الكاتب: رامي -
محاور رؤية المملكة العربية السعودية 2030 التي بنيت عليها
"

محاور رؤية المملكة العربية السعودية 2030 التي بنيت عليها


رؤية المملكة العربية السعودية 2030



أطلقت المملكة العربية السعودية رؤيتها في التطوير والتعمير برعاية خادم الحرمين الشريفين، الذي حرص منذ توليه مقاليد الحكم على التطوير الدائم، والعمل على التنمية المستدامة، كما أن هه الرؤية المستقبل ية رؤية سمو ولي العهد محمد بن سلمان بهدف مستقبل منير للأجيال القادمة تليق بعظمة المملكة العربية السعودية ومكانتها الكبيرة.



تسعى المملكة العربية السعودية برؤيتها الجديدة إلى استثمار كافة نقاط القوة التي ميزها الله بها، إذ أن المملكة لديها موقع استراتيجي ممتاز، وعمق عربي وإسلامي مجيد، وتعتبر اح الدول الرائدة في مجال الاستثمار ، وظهرت العديد من الإنجازات في الخمس سنوات الماضية، حيث كانوا ثمار تجنى لكل أبناء المملكة، وظهرت الإنجازات وتبلورت بشكل حيوي وممتاز، إذ أن النتائج ملموسة على كافة الأصعدة الاقتصادية والمجتمعة[5].



عمدت المملكة العربية السعودية خلال رؤيتها إلى فتح أبواب جديدة للاقتصاد لكي ينمو ويزدهر، إذ أن الحكومة السعودية خلقت فرص جديدة للعمل والنمو والاستثمار واستخدمت مزيد من القطاعات الاقتصادية الجديدة، وفتحت أبوابها للعالم سعياً لرفع مستوى المواطنين في المملكة، ولاسيما أن أعظم ما في الأمر أن كل هذا البناء والتعمير والتطوير يتم بأيادي أبناء وبنات المملكة العربية السعودية، إذ أن الهدف الأساسي هو تأثير رؤية 2030 على المجتمع تأثير إيجابي وفعال وحيوي[1].



بنيت رؤية المملكة العربية السعودية 2030 على محاور



تعتمد رؤية المملكة العربية السعودية 2030 على ركائز قوية ومحورية، إذ أن المملكة العربية السعودية هي أطهر بقاع الأرض ففيها الحرمين الشريفين، إذ إنها قبلة أكثر من مليار مسلم حول العالم ، مما يجعلها حقاً قلب العالم الإسلامي، كما أن لديها قوة استمارية مميزة، ساعدتها على تحقيق اقتصاد قوي، ومن الجدير بالذكر أن المملكة العربية السعودية لديها موقع استراتيجي مميز ساعدها على تعزيز مكانتها كمحرك أساسي للتجارة الدولية، إذ أنها تربط الثلاث قارات معاً إفريقيا وآسيا وأوروبا.



منذ أن أطلقت المملكة العربية السعودية رؤيتها وهي منظمة للغاية في طرح محاورها وبرامجها، حيث إن الرؤية اعتمدت على ثلاث محاور أساسية:



مجتمع حيوي



تسعى المملكة العربية السعودية منذ إطلاق رؤيتها إلى الوصول بالمجتمع إلى درجة من الرخاء والعيشة الكريمة التي توفر لكل مواطن الرفاهية على كافة الأصعدة، إذ أن المواطن هو الهدف الرئيسي في الرؤية، والأجيال القادمة هم الثمار الذي تستحق أن يهيأ لها كل شيء لكي تنمو وتبدع، كما جاءت رؤية المجتمع الحيوي على أساس راسخ الجذور متين البنيان يستند إلى القيم الإسلامية المعتدلة والانتماء للوطن والاعتزاز بالثقافة العربية والإسلامية والتراث العربي السعودي، كما توفر الرؤية نمط حياة مستدامة كريم به مزيد من الرفاهية وأهم ما في هذا النظام الرعاية الصحية والاجتماعية[2].



أوضحت السعودية خلال رؤيتها أن المقصود بالجذور الراسخة، أن الله تعالى مد المملكة بالمزيد من الموارد الطبيعية والفرص الواعدة، لكن الثروة الحقيقية تكمن في أبنائها وفي المجتمع السعودي نفسه، وأن المملكة تعتز بأنها تتبع الدين الإسلامي الحنيف ولديها وحدة وطنية متينة، كما أنها تسعى في المستقبل إلى تسخير الطاقة والإمكانيات لخدمة زوار بيت الله الحرام على أكمل وجه.



من ركائز المجتمع الحيوي بيئته عامره، والمقصود بها أن تحقق السعادة والرخاء لأبناء المملكة العربية السعودية، والمقيمين فيها، وذلك من خلال الحفاظ على الصحة النفسية والاجتماعية والبدنية للأفراد، إذ لكي تكون البيئة صحية وإيجابية يجب أن يكون كل أبناء الوطن والمقيمين فيه لديهم صحة جيدة ورخاء وسعادة.



الركيزة الثالثة بنيانه متين، إذ أن الهدف هو تعزيز التنمية الاجتماعية وتنشيطها لبناء مجتمع قوي ومتين قادر على الإنتاج، لذلك يلزم أن تساهم الأسرة في تطير المجتمع من خلال توفير التعليم الذي يبني شخصية الفرد ويسهم في إرساء منظومة اجتماعية متكاملة ويغرس في نفوس النشأ المسؤولية المجتمعية.



اقتصاد مزدهر



الاقتصاد المزدهر من ركائز رؤية 2030، ويهدف لتوفير بيئة تساهم في دعم الأعمال وتوسع القاعدة الاقتصادية، وتوفر مزيد من فرص العمل لأبنائها وذلك باستغلال الموقع الفريد للملكة العربية السعودية والإمكانيات المميزة، ويشمل محور الاقتصاد المزدهر ركائز أساسية تعتمد عليها المملكة تتمثل في[3]:



فرصة مثمرة: تعتبر مهارات أبناء المملكة وقدرتهم من أهم الموارد الأساسية وأكثرها قيمة حيث تسعى المملكة لتحقيق الاستفادة القصوى من الموارد البشرية، لكي تبني ثقافة المكافأة مقابل العمل، كما تهتم بإتاحة فرص عمل للجميع، لكي تطور إمكانيات أبنائها وتستفيد من مهاراتهم، إذ أن تعزيز الاقتصاد في رؤية المملكة قائم على الشباب.



تنافسية جاذبة: عملت المملكة العربية السعودية خلال الخمس سنوات الماضية على فتح أبواب الاستثمار والأعمال من أجل تعزيز الإنتاجية وإنجاز التحول لكي تصبح أحد أكبر رواد الاقتصاد في العالم، لذلك عملت على هيكلة المدن الاقتصادية وتحسين بيئة الأعمال وإنشاء مناطق خاصة وتحرير سوق الطاقة لتحسين قدرتها على المنافسة.



استثمار فعال: ضمن رؤية المملكة تنويع الاقتصاد لأن التنوع من أهم سبل التنمية المستدامة، إذ أن لدى المملكة خطط بعيدة المدى سوف ترتقي بالمملكة لتصبح بين اكبر 20 دولة في الاقتصاد عالمياً.



استغلال الموقع: إن موقع المملكة العربية الفريد يجعلها على مفترق طرق التجارة الدلية بين الثلاث قارات إفريقيا وأسيا وأوروبا، لذلك تسعى لاستغلال هذا الموقع الجغرافي المميز ولاستفادة من كافة مصادر الطاقة المتوافرة لديها، وجميع الإمكانيات في مجال الخدمات اللوجيستية من أجل تحفيز مرحلة جديدة من التجول الصناع والتبادل التجاري الواعد.



وطن طموح



تسعى المملكة العربية السعودية ضمن رؤية2030 إلى التحول إلى حكومة تتسم بالفاعلية والشفافية والمساءلة، تسهم في تمكين المواطنين والمؤسسات الغير ربحية والقطاع الخاص من أخذ المبادرة في استكشاف الفرص المتاحة لتحقيق أهداف الرؤية الخاصة بها، ووضعت ذلك في إطار[4]:



حكومة فاعلة: ترى المملكة ضمن رؤيتها أن الحكومة لها دور أساسي وفعال في التنمية، لذلك فهي بحاجة للتطوير الدائم لكي تكون قادرة على الوفاء بالتطلعات والآمال المتغيرة ومواجهة التحديات الجديدة.



مواطن مسؤول: إذ أن الوطن دائماً بحاجة ألى مساهمة جميع المواطنين السعوديين لكي ينهض ويتطور، سواء في قطاع الحكومة أو القطاع الخاص فالمواطن هو حجر الأساس على كافة الأصعدة.



أهداف رؤية المملكة 2030



تتركز أهداف رؤية المملكة العربية السعودية 2030 حول اقتصاد مزدهر وصحة أفضل وغد واعد لمواطنيها، لذلك تتمثل أهداف الرؤية في[7]:



تقليل نسبة البطالة


تحقيق قوة استثمارية هائلة


ربط الثلاث قارات تجارياً معاً


رفع إنفاق الأسر على كافة الجوانب خاصة الرياضة والترفيهية


زيادة الاهتمام بممارسة الرياضة


تمكين المجتمع


زيادة نسبة الصادرات


زيادة نسبة الإنتاج المحلي


إعادة هيكلة الحكومة والقيام بكافة الأعمال التطورية التي تنهض بالمملكة


دعم التوازن المالي وإدارة المشروعات والأمور التي تتعلق بإعادة الهيكلة الخاصة بصندوق الاستثمار وبرنامج رأس المال البشري لتحسين أدام القوى العاملة


زيادة متوسط العمر للمواطنين من 74 إلى 80 عام.


زيادة مساهمة المنشآت والشركات الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي من 2 إلى 35%.


النهوض بمستوى الاقتصاد لمنافسة أكبر الدول الرادة عالمياً.


النهوض بمستوى الصحة لدى الأفراد ودعم الوعي الصحي.


تحقيق أعلى مستوى من الرفاهية لأبناء المملكة العربية السعودية والمقيمين فيها.


برامج تحقيق رؤية 2030



وضعت المملكة العربية السعودية برامج تحقيق رؤية لترجمة رؤية 2030 إلى واقع وتمثلت البرامج في[6]:



برنامج صندوق الاستثمارات العامة


برنامج الإسكان


برنامج الاستدامة المالية


برنامج خدمة ضيوف الرحمن


برنامج تنمية القدرات البشرية


برنامج جودة الحياة


برنامج التخصيص


برنامج التحول الوطني


برنامج تحول القطاع الصحي


برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجيستية


المراجع


رؤية 2030


"
شارك المقالة:
1 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook